الحياة برس - نجحت الشرطة الفرنسية من ضبط لص مصري سرق خاتم وريث نابليون بونابرت في العاصمة الفرنسية باريس البالغ قيمته مليون جنيه استرليني " 1.3 مليون دولار ".
 وقالت صحيفة تليغراف البريطانية الاثنين، أن اللص المصري يبدو لم يكن يعلم قيمة ما سرقه لذلك استخدم بطاقات ائتمانية تعود لزوجة جان كريستوف بونابرت الوريث المفترض للعرش في البلاد.
وفي تفاصيل الحادثة، تركت أولمبيا فون آركو زينبيرغ حقيبتها في سيارتها المركونة خارج أحد الفنادق في باريس الاثنين الماضي، فيما وقفت فون وخطيبها الأمير الفرنسي بالقرب من السيارة وعند عودتهما للسيارة لم يجدا الحقيبة ولم تنجح كاميرات الفندق من رصده أيضاً.
 وفيما بعد تبين أن اللص الجاهل بما فعل قام باستخدام البطاقات الائتمانية للسيدة الفرنسية في أحد مطاعم السوشي في باريس، وعند التواصل مع المطعم تبين أنه غادر.
وبعدها عاد واستخدم اللص البطاقة لحجز غرفة في فندق، وتمكنت الشرطة حينها من تحديد صورته من خلال كاميرات المراقبة وتبين أنه مصري الجنسية في الثلاثين من عمره ومسجل لدى السلطات بأنه لص.
وتمكنت الشرطة من ضبطه داخل منزله ومعه الأشياء الثمينة والخاتم واستعادتها وسلمتها للدوقة النمساوية ماريا بياتريس، حيث أنها تنحدر من عائلات ملكية إيطالية وفرنسية الأصل.
ويحتوي الخاتم، على ماسة زنتها 40 قيراطا، مأخوذة من تاج الإمبراطورة يوجيني، آخر إمبراطورة على فرنسا.


المصدر : تليغراف البريطانية