الحياة برس - - أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأربعاء، تضامن دولة فلسطين القوي ودعمها الكبير للحكومة والشعب الفرنسي الصديق، إزاء الحريق الكبير الذي شبّ في كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس أمس الأول.
وقال اشتية في رسالة بعثها إلى نظيره الفرنسي إدوارد فيليب: "بالنيابة عن الحكومة الفلسطينية وباسمي، أعرب عن تعاطفي مع جميع المتضررين من هذا الحادث المروّع، نحن في دولة فلسطين نعبّر عن تضامننا القوي ودعمنا الكبير للحكومة والشعب الفرنسي الصديق".
واضاف: "إن كاتدرائية نوتردام جزء هام من التراث العالميّ الذي نعتز به كما نعتز بمساجد فلسطين وكنائسها في القدس وبيت لحم وغيرها"، مؤكدا ثقته أن الفرنسيين سيتمكنون من معالجة الدمار الذي سببه الحريق.
يذكر أن فيليب كان قد بعث قبل أيام رسالة تهنئة لرئيس الوزراء اشتية عبّر فيها عن وقوف فرنسا إلى جانب فلسطين ودعمها تطلّعات الشعب الفلسطيني إلى العيش بحريّة في دولة ذات سيادة وقابلة للحياة، معولا على التزام القيادة الفلسطينية الثابت تجاه حل الدولتين على أساس المعايير الدولية المتفق عليها.