الحياة برس - نظم نادي الأسير وفصائل العمل الوطني، وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" منطقة الشهيد أبو خالد، وبلدية سيلة الظهر، اليوم السبت، وقفة تضامنيه مع الأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك الذي يتهدده خطر الموت.
ورفع المشاركون في الوقفة التضامنية، الأعلام الفلسطينية، وصور الأسير أبو دياك، والشعارات المنددة بسياسة الاحتلال الإسرائيلي تجاه الأسرى بشكل عام، خاصة أبو دياك الذي يتهدده خطر الموت ومعاناته من مرض السرطان، والذى يتواجد بشكل دائم بعيادة الرملة.
وحمّل منسق فصائل العمل الوطني، رئيس نادي الأسير في جنين، راغب أبو دياك، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو دياك والأسرى جميعا داخل سجون الاحتلال.
وشكر القائمون على الوقفة وعائلة الأسير أبو دياك، كل المشاركين في الوقفة، ما كان له الأثر الايجابي لدى عائلة الأسير.
وطالب الناشط الشبابي يوسف حسين بزاري، كافة المؤسسات الحقوقية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وأحرار العالم، بتحمل مسؤولياتهم إزاء ما يتعرض له الأسرى من ظلم ممنهج في سبيل النيل من كرامتهم، وخاصة المرضى .
ودعا الناشط في قضايا الأسرى الاسير المحرر رائد موسى أبو هنود المجتمع الدولي الى الوقوف عند مسؤولياته اتجاه ما يجرى بحق اسرانا من انتهاكات وإجراءات تعسيفيه .