الحياة برس - اتفق رئيس جامعة القدس د. عماد أبو كشك، ورئيس جامعة وزارة الخارجية الصينية د. تشين يا تشينج، على التعاون المشترك في مجالات البحث العلمي والأكاديمي والتبادل الطلابي.
وأشار أبو كشك، خلال لقائه تشينج في العاصمة الصينية بكين، بحضور سفير دولة فلسطين بالصين فريز مهداوي، إلى أهمية هذا الاتفاق مع جامعة "وزارة الخارجية الصينية"، لمكانةالجامعة الصينية المرموقة في المجتمع الصيني، حيث تعد جامعة النخبة، وتفتح أبوابها لحوالي 2000 طالب في برامج البكالوريوس، وتقدم خدماتها لأكثر من 100 ألف باحث في برامج الدراسات العليا.
وأكد أبو كشك أن جامعة القدس تطلع دائما لهذه الشراكات الإستراتيجية مع كبرى الجامعات بالعالم، لما يعود بالمنفعة على طلبة جامعة القدس من جهة، ويطور البرامج الأكاديمية للجامعة من جهة أخرى، لتصبح في مستوى جودة التعليم لأكثر الدول تطورا حول العالم، ما ينعكس بالضرورة على جودة التعليم العالي ككل في فلسطين، ويضع أقدامنا بقوة في مسيرة البحث العلمي العالمية.
يذكر أن جامعة القدس ترتبط بعلاقات وثيقة ومتعددة الجوانب مع جامعات ومعاهد بحثية في الصين تجسدها العديد من اتفاقيات التعاون الأكاديمي والبحثي المشترك، وتجلت في اختيار حكومة الصين لجامعة القدس كالحاضن الرسمي لمعهد كونفوشيوس الوحيد في فلسطين، وهو المعهد الذي ترعاه الحكومة الصينية،الذي يعتبر من أبرز الواجهات الثقافية التي تسعى الصين من خلالها الى مد جسور التعاون الثقافي والعلمي مع شعوب العالم، لتكون "جامعة القدس" المؤسس لهذا المعهد الصيني العريق في فلسطين، ويكون هذا الصرح الذي افتتح عام 2015 في حرمها المعهد (63) حول العالم.