الحياة برس - بعد وقوع التفجيرات في عدد من الكنائس والفنادق الكبيرة في سريلانكا توجهت الأنظار لعائلة المليونير يونس ابراهيم أكبر تجار التوابل والثري المعروف في العاصمة كولومبو.
وأشارت التحقيقات أن اثنين من منفذي الهجمات هما ابنا الرجل الثري المتهم بالتمييز الديني والتحريض على الكراهية.
وأوضحت أن إلهام يونس ابراهيم " 38 عاماً "، وشقيقه الأصغر انشاف هما المشاركين بالتفجيرات الانتحارية.
ويسكن يونس وعائلته في ميهويلا غاردنز في حي ديماتاغودا بالعاصمة كولومبو، وهناك خطط الشقيقان لسلسة الهجمات التي استهدفت 4 فنادق و3 كنائس.
وقد فجر الهام نفسه في فندق شانغري لا، فيما فجر انشاف نفسه في فندق سينامون.

الأم تفجر نفسها خلال محاولة اعتقال يونس ابراهيم

ولم يكن المنفذان يشتكيان من أية ظروف اقتصادية أو نفسية، حيث كانا يعملان مع والدهما في التجارة المربحة بملايين الدولارات ويصدرون التوابل للخارج.
وقد أدت عمليات التفجير لمقتل 359 شخصاً، وإصابة 500 آخرين.
وحسب صحيفة ذا صن، عندما داهمت الشرطة منزل الأب لاعتقاله قابلتهم امرأة وفجرت نفسها بالشرطة، مما أدى لمقتلها ومقتل ثلاثة من أبنائها وثلاثة من أفراد الشرطة.



المصدر: وكالات