الحياة برس - ارتفع عدد الجرحى جراء أعمال العنف في فنويلا بين مؤيدي حكومة نيكولاس مادورو ومعارضيه الى ما يقارب الـ 70 إصابة ليلة الأربعاء.
جاءت المواجهات بين الجانبين بعد محاولة لأنصار زعيم المعارضة المدعوم أمريكياً خوان غوايدو الانتفاضة على حكم مادورو.
وكان غوايدو أعلن نفسه رئيساً للبلاد بمباركة أمريكية وعدد من الدول الأخرى.
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ليلة الأربعاء حسب ما رصدته الحياة برس، أن الرئيس الفنزويلي مادورو كان يستعد لمغادرة البلاد منذ صباح الثلاثاء إلا أنه لغى خطط المغادرة بعد التدخل الروسي في الأزمة حسب زعمه.
وقال بومبيو حسب السي ان ان الأمريكية أن طائرة مادورو كانت تستعد للإقلاع من المطار صباحاً ولكن الروس طالبوه بالبقاء في البلاد.




المصدر: وكالات