( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - 


كتب/على البحراوى

 
 
 

 

 

اشتعل غضب جماهير الكرة بعد الإعلان عن أسعار تذاكر مباريات بطولة الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 يونيو الي 19 يوليه المقبلين .. وتوالت التعليقات الرافضة للأسعار المبالغ فيها جدا والتي لاتتناسب مع المشجع المصري الحقيقي لكرة القدم .

. أما المرفهين منهم فلا يبالون بسعر التذكرة ويذهبون الي الاستادات للتسليه أكثر من التشجيع الحقيقي المتعارف عليه في مختلف المدرجات ..

وبالتالي لن يكون الجمهور عاملا مؤثرا في مشوار المنتخب في البطولة التي يعول عليها المصريون كثيرا !!

اللجنة المنظمة للبطولة صدمت الجميع بأسعار تذاكر المباريات التي سيكون منتخب مصر طرفا فيها وهي 200 جنيها للدرجة الثالثة و400 للثانية و500 للاولي العلوية و600 للاولي و2500 المقصورة ..

وتوالت التصريحات من محمد فضل مدير اللجنة المنظمة وعمرو البرتقالي رئيس لجنة التذاكر .. وكنت أتمني ألا تخرج منهما أي تصريحات لانها أشبه بالمبررات العجيبة والتي تدين كل من وافق علي هذه الأسعار ..

ومن بين هذه المبررات أن المشجع سيجد في الملاعب مقعد محترم ومرقم بالإضافة إلي دورات مياه جيدة ..

كما أن سعر تذكرة الدرجة الثالثة يعادل حوالي 12 دولارا وهو رقم بسيط جدا قياسا بالأسعار العالمية ..

مبررات واهية جدا كلها ستؤدي في النهاية الي غياب مشجع الكرة الحقيقي .. ولن يتواجد إلا المشجع المتيسر الذي ستكتمل به الصورة الحلوة التي سينقلها العالم خلال البطولة ..

ولا عزاء للمشجع الحقيقي الذي يتنفس كرة القدم !! وتوالت ردود الأفعال علي صفحات التواصل الاجتماعي وأبرزها ( التذكرة ب 200 جنيه .. ليه هي تذكرة هيروين ) .. ( مقاطعون ) .. ( اتحاد السبوبة ) .. ( خليها فاضية ) .

. !! والسؤال الآن أين وزير الشباب والرياضة د.اشرف صبحي الذي اعتبره المسؤول الأول عن هذه البطولة .. أين هو من هذه المهزلة الذي تبدأ بها اللجنة المنظمة واتحاد الكرة الذي لم يحاسبه أحد بعد فشل المنتخب في كأس العالم بروسيا وكأنه فوق المحاسبة .

. هل سيصمت الوزير علي هذه الأسعار التي تعتبر بداية الفشل الذي إذا حدث ( لاقدر الله ) لن تقوم لاتحاد الكرة قائمة ولن يبقي الوزير يوما واحدا في مكانه وسيكون مسؤلا مسؤلية سياسية عن أي فشل كما حدث من قبل مع وزير النقل السابق د.هشام عرفات بعد حادث انفجار جرار محطة مصر الذي لم يستمر بعده دقيقة واحدة .. مطلوب تدخل الوزير بطريقة ايجابية وعملية .. أعلم أنه بحث الأمر تليفونيا مع هاني ابو ريدة رئيس اتحاد الكرة ..

وهذا لا يكفي وعليه ان يكون اكثر ايجابية ويعطي تعليمات محددة وقرارات حاسمة ويغلق ابواب السبوبة ونوافذ المصلحة أما ترك الأمور في يد اتحاد الكرة فسيكلفه ويكلف مصر كلها ثمنا باهظا لأن بطولة بلا جمهور ستعني فشلا ذريعا لمصر وللوزير .... !! Bahrawy99@gmail.com