الحياة برس -  أدانت الكونفدرالية الفلسطينية في أميركا اللاتينية والكاريبي"كوبلاك"، جرائم الاحتلال الاسرائيلي في قطاع غزة، والتي أدت الى استشهاد ضحايا مدنيين، وأكدت أن الصمت العالمي هو الذي يشجع دولة الاحتلال على التمادي في اجراءاتها العدوانية، وارتكاب المزيد من الجرائم ضد المواطنين العزل في قطاع غزة".
وقال "كوبلاك" في بيان وصل دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير نسخة منه، اليوم الاثنين، "الفلسطينيون وأبناؤهم في أميركا اللاتينية والمتجمعون في "كوبلاك" يرفضون ويدينون امام الرأي العام والمجتمع الدولي هذا الاعتداء الجديد، الذي تقوم به دولة الاحتلال الاسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين في غزة، والذي أدى الى العديد من الضحايا المدنيين".
وأضاف، اسرائيل حولت قطاع غزة الى سجن كبير، تمنع حرية حركة الاشخاص والبضائع من والى القطاع، لا سيما منع دخول الادوية ومستلزمات المستشفيات وعدم السماح للمرضى من مغادرة القطاع لتلقي العلاج، في انتهاك واضح للاجراءات الاساسية للقانون الدولي الانساني .
ودعا الحكومات والمنظمات الدولية وخاصة هيئة الأمم المتحدة الى ادانة هذه الجرائم والعمل الفوري على ايقافها.