الحياة برس - عاد رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو ليطالب أنصاره بالخروج للشوارع والعمل على اسقاط حكم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.
غوايدو أعلن نفسه رئيساً للبلاد وسط دعم أمريكي، واعلنت الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها به رئيساً ودعت مادورو للرحل.
وقال غوايدو في مؤتمر صحفي أنه وأنصاره سينظمون مظاهرات في كل البلاد للمطالبة بالافراج عن زميله إدغار زامبرانو النائب الأول لرئيس البرلمان.
وتابع غوايدو قائلاً:" سننظم صباح السبت مظاهرات في عموم البلاد "، ووصف عملية اعتقال زامبرانو بعملية انقلاب على البرلمان.
وكان غوايدو قد حاول الانقلاب على الحكم من خلال مسلحين مناصرين له كما حرض أفراد الجيش على عم الانصياع لأوامر مادورو والانصياع لأوامره هو.
ويواجه 10 نواب من البرلمان تهماً بالخيانة العظمى والتآمر والتحريض والعصيان ومحاولة تنفيذ محاولة انقلاب.
وفي 30 أبريل/ نيسان الماضي، أقدمت مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة الفنزويلية، على تنفيذ محاولة انقلاب، فيما أعلنت الحكومة في وقت لاحق من اليوم ذاته إفشالها.

المصدر: وكالات