الحياة برس - قال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، السفير محمد العمادي: إنه سيلتقي الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د.محمد اشتية خلال اليومين المقبلية.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مدينة غزة مساء اليوم الثلاثاء.
وأضاف: أنه ملف رواتب موظفي غزة لا زال قيد البحث، والمنحة حالياً مخصصة للأسر الفقيرة والمساعدات الإنسانية.
وتابع: بالنسبة لقطاع غزة سيتم تخصيص مبلغ 180 مليون دولار من إجمالي المنحة القطرية، وسيتم صرفها على المشاريع الإنسانية التي تخدم غزة بالتشاور والتنسيق مع مؤسسات الأمم المتحدة ودعم قطاع الكهرباء في غزة.
وقال العمادي: إنه سيتم تمديد عقد تمديد محطة الكهرباء بغزة بالوقود حتى نهاية العام الحالي، مضيفا: أن قطر ستقوم ببناء مستشفى ميداني على حدود قطاع غزة شمالاً على مساحة 40 دونماً لدعم قطاع الصحة.
وقال العمادي: إنه تم تخصيص 300 مليون دولار ضمن المنحة القطرية للسلطة الفلسطينية، فيما خصصنا 180 مليون دولار لقطاع غزة، مشدداً على أن صرف المساعدات النقدية للأسر الفقيرة في غزة سيستمر لمدة ستة شهور.
وفيما يتعلق بالتصعيد الأخير، قال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار القطاع: إن التهدئة كانت المفترض أن تبقى كما هي، والتصعيد الأخير لم يكن يريده الطرفان، لكن أحد الفصائل اختلق مشكلة على الحدود، والجهات الرئيسية "حماس وإسرائيل" كانا يريدان الهدوء".