الحياة برس -  أكدت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الاقصى المبارك، موقفها الثابت في عدم التوجه أو الالتزام بأي قضايا أو قرارات تخص المسجد الاقصى المبارك في محاكم الاحتلال أو أية محاكم أخرى، والمسجد الاقصى مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم.
وأوضحت الدائرة أن ما نشر على المواقع العبرية الذي يدعي دفع الدائرة تعويضا لمستوطن تعرض لاعتداء داخل المسجد، لا صحة له، وما حدث هو دعم مجلس الاوقاف الاسلامي لحارس المسجد الاقصى فادي بكير الذي رفعت قضية ضده بشكل شخصي دون ذكر للأوقاف من قبل أحد المستوطنين، حيث صدر القرار بحقه شخصيا، وارتأى مجلس الاوقاف مساعدته والوقوف الى جانبه وتحمل تكاليف القضية التي تم دفعها لمحاميه.
وشددت الدائرة على دعمها الكامل ووقوفها التام خلف حراس المسجد الاقصى المبارك الذين يبذلون الغالي والنفيس في خدمة وحماية المسجد.
ودعت الدائرة الجميع الحذر والانتباه من الوقوع في شرك الاعلام العبري المضلل.