الحياة برس -  اتهمت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب، بالتورط في "عملية تستر" و"عرقلة لتحقيق العدالة"، في "تجاوز قد يصل حد إعلان عزله".
ونقلت "روسيا اليوم" عن بيلوسي، تصريحا أدلت به، اليوم الأربعاء، خلال فعالية لمركز التقدم الأميركي: "يكمن الأمر في أن هذا الرئيس (ترمب)، وحسب الرؤية العامة في المجتمع، يعرقل تحقيق العدالة وهو متورط في عملية تستر، ما يمكن أن يمثل تجاوزا يصل حد العزل".
وقبل ذلك، أعلنت بيلوسي، التي تعتبر زعيمة للديمقراطيين في الكونغرس، بعد اجتماع مع مجوعة أعضاء المعسكر الديمقراطي: "لا أحد فوق القانون بمن في ذلك رئيس الولايات المتحدة. ونعتقد بأنه متورط في عملية تستر".
وتتعلق التحقيقات بشبهة عرقلة ترمب لسير العدالة خلال تحريات المحقق الخاص، روبرت مولر، بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، وأيضا التحقيق في أمواله وشركاته.
وتصاعدت طلبات الديمقراطيين بمساءلة ترامب، يوم الأربعاء، بعد أن تجاهل المستشار في البيت الأبيض، دون مكغاهن، طلب استدعاء يوم الثلاثاء من اللجنة القضائية بالمجلس للمثول أمامها للشهادة.
وبحسب القوانين الأميركية، يستطيع مجلس النواب إعلان عزل رئيس الولايات المتحدة في حال ثبوت انتهاكاته وتأكيد ذلك من قبل مجلس الشيوخ.