الحياة برس - قالت الشرطة الأمريكية السبت أن منفذ مجزرة مبنى الإدارة المحلية في فرجينيا بيتش هو مهندس ساخط من إدارة المدينة وزميل للضحايا.
وذكر مسؤول في الشرطة أن جميع الضحايا والبالغ عددهم 12 شخصاً، كانوا موظفين بالإدارة المحلية باستثناء شخص كان متقاعد وقدره جاء به ليطلب تصريحاً في يوم الهجوم، فيما أصيب أربعة أشخاص بجراح وصفت بالخطيرة.
وقال جيمس سيرفيرا قائد شرطة فرجينيا بيتش في مؤتمر، إن المسلح دواين كرادوك 40 عاماً، كان يعمل في إدارة المرافق العامة بالمدينة منذ نحو 15 عاما.
وكان المهاجم مسلح بمسدسين من عيار 45، واستخدم بطاقة دخول الموظفين قبل إطلاقه النار بشكل عشوائي على الضحايا، كما أعاد تعبئة سلاحه عدة مرات بالخزن.
وأضاف المتحدث باسم الشرطة أنه تم ضبط أسحلة أخرى في مكان الحادث وفي منزل المهاجم الغاضب.