الحياة برس -  أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسير حسن العويوي حقق نصرا حقيقيا على إدارة السجون، وعلق إضرابه المفتوح عن الطعام والذي بدأه قبل 69 يوما لوضع حد لاعتقاله الإداري.
وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، الليلة، أن المفاوضات بين الأسير العويوي وإدارة السجون واستخباراتها انتهت قبل قليل باتفاق يقضي بالإفراج عنه بعد ستة شهور من انتهاء أمر الإداري الأول، وبذلك يكون موعد الإفراج عنه قبل نهاية العام الحالي.
واشادت الهيئة بالصمود الأسطوري للأسير العويوي، وإرادته التي كانت اقوى وأصلب من كل ممارسات إدارة السجون حقد، رغم من كل ما تعرض له من إهمال ولا مبالاة بهدف كسر إضرابه.
ولفتت الهيئة، الى أن الأسير العويوي يعاني من نقصان كبير بالوزن وأوجاع حادة في المفاصل والخاصرة والرأس، وشعور دائم بالبرد، وآلام في المعدة، وعدم القدرة على الوقوف والحركة، ويرقد حاليا في مستشفى "برزلاي" بعد نقله اليه جراء تدهور حالته الصحية يوم الخميس الماضي.
يشار إلى أن الأسير العويوي (35 عاما) من محافظة الخليل، هو أسير سابق قضى ما مجموعه ثلاث سنوات بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال أصغرهم يبلغ من العمر خمس سنوات.