الحياة برس -  نجح فريق طبي باستخراج رصاصة من رأس رضيعة (7 أشهر) في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس.
وأوضحت وزارة الصحة في بيان صحفي، اليوم الجمعة، أن فريقا طبيا أميركيا أجرى عملية جراحية للطفلة، تكللت بالنجاح، وأن الطفلة غادرت المستشفى.
وأشادت وزيرة الصحة مي الكيلة بجهود الفريق الطبي الأميركي وجمعية إغاثة أطفال فلسطين، مؤكدة أن قدوم هذه الوفود إلى فلسطين دليل على أن قضيتنا ما تزال تتصدر أولويات شعوب العالم،.
وأضافت أن التعاون الكبير بين الوزارة وجمعية إغاثة أطفال فلسطين ساهم في استقدام مئات الوفود المتميزة التي أجرت عمليات نوعية في مستشفياتنا، ما ساهم في تبادل الخبرات بين كوادرنا والوفود الدولية، إضافة إلى تقليص فترة انتظار المرضى للعمليات.
وكانت الطفلة أصيبت برصاصة في رأسها وهي في حضن والدتها إثر إطلاق جنود الاحتلال النار قرب منزل عائلتها في قرية المزرعة شمال غرب رام الله، أمضت على إثرها ثلاثة أسابيع في وحدة العناية المركزة.
وأشارت الوزارة إلى أن الفريق الطبي الأميركي متخصص بجراحة المخ والأعصاب، وأنها استضافته من خلال التعاون مع جمعية إغاثة أطفال فلسطين.
وأجرى الفريق بقيادة جراحي المخ والأعصاب آرون روبيسون وأحمد خالدي وفريقهم من مستشفى جامعة لوما ليندا للأطفال، العملية الجراحية المعقدة للطفلة في مستشفى رفيديا واستغرقت ساعتين.
وتابعت الوزارة أن 7 وفود طبية متخصصة في مجالات مختلفة، تضم 16 طبيبا وأخصائيا وممرضا، تعمل خلال شهر حزيران الحالي في المستشفيات الحكومية بالضفة الغربية.
وأشارت إلى أنها تستقطب سنويا في مستشفياتها بالضفة الغربية وقطاع غزة ما يزيد عن 150 فريقا طبيا في مختلف التخصصات ومن مختلف دول العالم.