الحياة برس - أعلنت السلطات المصرية مساء اليوم الإثنين وفاة الرئيس السابق لمصر محمد مرسي العياط.
وأفادت السلطات أن مرسي توفي في المحكمة خلال مرافعة لمحاكمته في قضية " التخابر مع قطر "، وأشارت أنه طلب من القاضي أن يتحدث وسمح له بذلك.
وأضافت أنه بعد رفع الجلسة أغمي على محمد مرسي بشكل مفاجئ وأعلن عن وفاته في وقت لاحق.

سيرة محمد مرسي

الاسم الكامل هو محمد محمد مرسي عيسى العياط، ولد في تاريخ ( 8 أغسطس من عام 1951 )، في محافظة الشرقية ونشأ في أسرة فقيرة لأب فلاح وأم ربة منزل وهو الإبن الأكبر لهما.
تعلم محمد مرسي في مدارس محافظة الشرقية وانتقل للسكن في القاهرة خلال دراسته الجامعية وعمل معيداً وخدم في الجيش ما بين عامي " 1975 - 1976 "، في قسم الحرب الكيماوية بالفرقة الثانية مشاة.
تزوج محمد مرسي من السيدة نجلاء محمود في الـ 30 من نوفمبر من عام 1978، ورزق منها خمس أبناء وهم : أحمد وشيماء وأسامة وعمر وعبد الله.

التحصيل العلمي لمحمد مرسي

حصل محمد مرسي على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف وأكمل وحصل على الماجستير في هندسة الفلزات جامعة القاهرة 1978، وحصل على دكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1982.

عمل محمد مرسي

عمل محمد مرسي مدرساً مساعداً في كلية الهندسة في جامعة القاهرة، ومدرس مساعد في جامعة جنوب كاليفورنيا وأستاذ مساعد في جامعة كاليفورنيا المعروفة باسم " نورث ردج ".
كما عمل رئيس قسم هندسة المواد بكلية الهندسة جامعة الزقازيق من عام 1985 حتى عام 2010.
وعمل محاضراً في جامعة القاهرة وجامعة الفاتح في طرابلس الليبية.
كما عمل مع الحكومة الأمريكية وشركة ناسا للفضاء الخارجي لخبرته الكبيرة في التعدين والفلزات، وعمل تجارب واختراعات لنوع من المعادن يتحمل السخونة الشديدة الناتجة عن السرعة العادية للصواريخ العابرة للفضاء الكوني.

العمل السياسي لمحمد مرسي

انتمى محمد مرسي لجماعة الاخوان المسلمين عام 1979، وكان من أبرز أعضاء الجماعة بالقسم السياسي الذي تم انشائه عام 1992، ورشح نفسه لانتخابات مجلس الشعب في عامين 1995 و 2000 ونجح بها وشغل منصب متحدث باسم الكتلة البرلمانية للجماعة.
وشارك في تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير عام 2004، وشارك بتأسيس التحالف الديمقراطي من أجل مصر عام 2011، وانتخبه مجلس جماعة الاخوان المسلمين رئيساً لحزب الحرية والعدالة عام 2011.
تعرض للاعتقال عدة مرات في عام 2005 وعام 2006 خلال مشاركته في مسيرات احتجاجية، كما اعتقل عام 2011 خلال أحداث ثورة 25 يناير، وخرج بعد العملية المعروفة باقتحام السجون من مسلحين مجهولين.

رئاسة محمد مرسي

تولي محمد مرسي رئاسة مصر في 30 يونيو 2012، وقام بأداء اليمين الجمهوري أمام المحكمة الدستورية العليا بحضور عدد كبير من القضاة وشارك في عدد من الاجتماعات مع مسؤولين في الحكومة المصرية والجيش، وكان من أبرز قادة الجيش معه رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، ونائبه الفريق سامي عنان.
وزار مرسي إيران في 30 أغسطس 2012، للمشاركة في قمة عدم الانحياز في طهران، وكانت هذه أول زيارة لرئيس مصري لإيران منذ سيطرة أتباع الثورة الايرانية عام 1979.
في 6 فبراير من عام 2013، شارك في القمة الاسلامية الثانية عشر بالقاهرة والتي حضرها عدد من رؤوساء الدول الإسلامية، وكان حاضراً الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وهي أيضاً أول زيارة لرئيس إيراني لمصر منذ عام 1979.

نهاية حكم محمد مرسي

أول مسمار في نعش حكم محمد مرسي كان حركة تمرد التي انطلقت في أبريل عام 2013، والتي دعت لسحب الثقة من محمد مرسي وطالبت بانتخاات رئاسية مبكرة وجمعت توقيع 22 مليون مصري ودعت لمظاهرات مناهضة لحكم مرسي في 30 يونيو 2013 والتي خرج بها الملايين من المصريين حسب مصادر مصرية.
في الأول من يوليو 2013، أمهلت القوات المسلحة محمد مرسي 48 ساعة لتلبية مطالب المظاهرات الشعبية التي خرجت في 30 يونيو، مهددة بالتدخل والاعلان خطة جديدة لإدارة البلاد وتشرف على تنفيذها.
وقالت القوات المسلحة في بيان لها ( القوات المسلحة لن تكون طرفاً في دائرة السياسة أو الحكم، ولا ترضى أن تخرج عن دورها المرسوم لها في الفكر الديمقراطي الأصيل النابع من إرادة الشعب وأن الأمن القومي للدولة معرض لخطر شديد إزاء التطورات التي تشهدها البلاد، وهو يلقى علينا بمسؤوليات كل حسب موقعه، للتعامل بما يليق من أجل درء هذه المخاطر".
في الثالث من يونيو 2013، أعلن عن عزل محمد مرسي من الحكم واعتقاله وتولى المجلس العسكري إدارة البلاد، واتهمت جماعة الاخوان المسلمين الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي بقيادة إنقلاب عسكري ضد مرسي.

محاكمة محمد مرسي

في بداية شهر أيلول 2013، أحالت النيابة محمد مرسي لمحكمة الجنايات ووجهت له عدة اتهامات منها التحريض على القتل وأعمال العنف خلال المظاهرات التي جرت أمام قصر الاتحادية الرئاسي عام 2012، والتي راح ضحيتها 7 أشخاص.
وبعد عامين بالتحديد في 17 فبراير تم إحالته لمحكمة عسكرية، وفي 21 أبريل 2015، أصدر حكم بحبسه 20 عاماً، وفي 18 يونيو 2016 صدره بحقه حكماً جديداً بالحبس 15 عاماً في القضية المعروفة بقضية التخابر مع قطر.
وفاة محمد مرسي
توفي محمد مرسي العياط يوم الاثنين 17 يونيو/ حزيران 2019، أثناء مثوله للمحاكمة في قضية التخابر مع قطر، وبعد طلبه من القاضي الحديث وسمح له بذلك تم رفع الجلسة وأغمي على محمد مرسي وأعلن عن وفاته.
إعلان 
توفي محمد مرسي يوم الاثنين 17 يونيو/ حزيران 2019، الموافق 14 شوال 1440 هـ أثناء مثوله للمحاكمة في "قضية التخابر مع قطر". وعقب رفع الجلسة أغمي على مرسي، وتوفي على إثر ذلك بعد أن أُصيب بنوبة قلبية حادة

تعقيب على وفاة محمد مرسي

تناقلت وسائل إعلام مصرية حديث عن أحد محامي مرسي قال فيه أنه كان مريض وكانت السلطات أحياناً تتجاهل الطلبات بإدخال العلاج له، فيما كانت تسمح بادخال بعضها فقط.
أما النائب العام المصري فقال أن مرسي سقط مغشياً عليه في قفص الاتهام وتم نقله للمستشفى فوراً ولكنه وصل متوفياً، وأظهر الكشف الطبي عدم وجود إصابات حديثة في جثمانه.
وتحفظ النائب العام على الكاميرات الموجودة في المحكمة خلال محاكمة مرسي.


المصدر: وكالات + الحياة برس