الحياة برس - اتهمت الاستخبارات الروسية دول الغرب بانفاق مليارات الدولارات لدعم المعارضة المسلحة في سوريا.
وقال رئيس مصلحة الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين في كلمة له في مؤتمر أمني الثلاثاء :" جرى في سوريا إنفاق المليارات من الدولارات لدعم جماعات المعارضة المسلحة، غير أن الدول الغربية لم تتمكن من الفصل بين الجماعات المعتدلة وجبهة النصرة الإرهابية". 
وحذر المسؤول الروسي أوروبا من الهاربون من المعارك في سوريا نحو المدن الأوروبية، كما حذرها من مغازلة الجماعات المسلحة في سوريا والعراق واصفاً ذلك بالأمر الخطير.
وأشار أنه من الممكن أن تعمل بعض الدول الغربية على إقامة مشروع خلافة جديدة في مناطق أخرى بعيداً عن أوروبا بعد فشلها في سوريا والعراق قد تكون في أفغانستان أو آسيا الوسطى لنقل المقاتلين إلى هناك وجمعهم من جديد.
وكانت مصادر إعلامية تحدثت في أوقات سابقة كثيراً عن مخططات استخبارية سمحت بإقامة " دولة اسلامية " أو خلافة في العراق وسوريا بهدف جمع المسلحين الذين يشكلون خطراً على دول الغرب والتخلص منهم في مكان واحد، وهو الأمر الذي تم على مدار عدة سنوات حيث تجاهلت الكثير من الدول عن سفر المئات من المقاتلين من البلاد باتجاه سوريا والعراق عبر تركيا، وقد تكون بعضها سهلت لهم اجراءات السفر بشكل غير مباشر، وبعدها شنت الولايات المتحدة مع دول عدة حرباً ضروساً قتلت فيها الآلاف من المدنيين والمقاتلين في مدن عراقية وسورية، بحجة التخلص من تنظيم الدولة الإسلامية.


المصدر: وكالات + الحياة برس