الحياة برس - كشفت الشرطة الهولندية عن نتائج تحقيقاتها في حادثة سقوط طائرة ركاب ماليزية شرق أوكرانيا في يوليو عام 2014، والتي راح ضحيتها 298 راكباً بالاضافة لأفراد طاقم الطائرة.
وأوضحت الشرطة الهولندية أنها جمعت أدلة كافية تؤكد تورط روسيا بعملية إسقاط الطائرة، حيث زودت أربعة متهمين بصاروخ مضاد للطائرات وتم نقل الصاروخ من قاعدة عسكرية روسية لأوكرانيا.
وكانت الطائرة الماليزية ( MH17 )، في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، وأصابها صاروخ مضاد للطائرات في منطقة كانت تندلع فيها مواجهات بين القوات الأوكرانية والإنفصاليين الموالين لروسيا.
معظم الركاب الذين قتلوا كانوا هولنديين، وقادت هولندا التحقيق الدولي في الحادثة، وأعلن قائد الشرطة الهولندي أن ثلاثة رجال روس متهمين بإسقاط الطائرة بالإضافة لشخص أوكراني.
وأشار حسب ترجمة الحياة برس أن المتهمين هم : إيجور جيركين وسيرجي دوبينسكي وأوليغ بولاتوف، والاوكراني ليونيد كيرتشينكو.
وفقًا للمحققين ، كان جيركين سابقًا عقيدًا في جهاز المخابرات الروسي ، FSB. في صيف عام 2014 شغل جيركين منصب وزير الدفاع في "جمهورية دونيتسك الشعبية". 
عمل دوبنسكي في وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية GRU، كان بولاتوف جنديًا في القوات الخاصة للجيش ، وكان كيرتشينكو يقود وحدة عسكرية انفصالية في دونيتسك.
وقد صدرت بحق الأربعة أوامر اعتقال دولية، ولكن من المستبعد أن تقوم روسيا بتسليمهم لمحاكمتهم.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفى صلة روسيا بالأمر.


المصدر: وكالات + ترجمة الحياة برس