الحياة برس - شارك آلاف المواطنين اليوم الثلاثاء، في مسيرة حاشدة تعبيرا عن رفضهم لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"، دعت لها فصائل منظمة التحرير وفعاليات المحافظة، على دوار الشهداء وسط مدينة نابلس.

وقال محافظ نابلس إبراهيم رمضان إن الشعوب العربية ترفض هذه المؤتمرات، لكن بعض الدول تتساوق مع الموقف الأميركي المنحاز والداعم لدولة الاحتلال.



وأضاف: "نحن صامدون على أرضنا ولن نتنازل عنها، والقدس ليست للبيع، ولن تمر مخططاتكم على شعبنا الفلسطيني".

بدوره، نقل نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، تحيات رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مشيدا بالمشاركين في المسيرة التي خرجت لتقول كلمتها وتصرخ رفضا للمخططات الأميركية وورشة البحرين".

وقال "لا يمكن لمخططاتكم التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية أن تمر، وما دام شعبنا موحدا وهناك حالة من الانسجام خلف قيادتنا ونرفض أن يتكلم أحد باسمنا أو يمثلنا".

وأكد أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.

وأضاف العالول "لماذا نذهب إلى المنامة بعد نزع القدس وتصفية قضية اللاجئين وتعزيز الاستيطان، ونحن نقول لهم هذه فلسطين ليست للبيع أو الشراء، وأن نضالنا مستمر حتى تحقيق أهدافنا واقامة دولتنا وعاصمتها القدس".

وتابع أن "رسالتنا للإدارة الأميركية وحكومة الاحتلال أن الشعب الفلسطيني لن يقبل بالظلم وسيبقى متمسكا بالحرية والاستقلال، وبوحدتنا أفشلنا صفقة القرن وسنفشل ورشة المنامة، ولن تصنعوا شيئا ما دمنا صامدين على هذه الأرض".

كما نددت نقابة الصيادلة بـ"ورشة البحرين" و"صفقة القرن".

وأكدت خلال اعتصام نظمه مجمع النقابات المهنية على الثوابت الفلسطينية ودعم القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

بدوره، حذر أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد من الوهم الكبير الذي تنطوي عليه نية المشرفين على ورشة المنامة، الذين صمموا مشاريع اقتصادية كبرى تخدم إسرائيل فحسب، وتسهل عبورها إلى العمق العربي عبر شبكة جديدة من الطرق البرية والبحرية وسكك الحديد وخطوط الطيران وجميعها لا تخدم الفلسطينيين في أي شيء.