الحياة برس - حذر معهد دراسة الحرب في واشنطن، من عودة قريبة لتنظيم الدولة مرة أخرى بشكل أسرع مما يمكن توقعه، وخطورة كبيرة ستتمثل بتنفيذه موجة جديدة من الهجمات في أوروبا.
وقال تقرير صادر عن المعهد، أن التنظيم يسعى لفرض سيطرته على مناطق في العراق وسوريا وسينجح في ذلك في حال انسحبت الولايات المتحدة من المنطقة.
وأوصى التقرير باتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من استعادة التنظيم قوته وقدراته العسكرية، مطالباً إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتراجع عن قرار الانسحاب من سوريا، ودعم قوات سوريا الديمقراطية.
وأشار التقرير أن التنظيم برغم خسارته مناطق واسعة كانت تحت سيطرته إلا أنه ما زال قوياً وأقوى من تنظيم القاعدة في عهد قوته 2011 في العراق.
وقارن التقرير الذي جاء في 76 صفحة، بين قوة تنظيم الدولة وقوة تنظيم القاعدة في العراق عام 2011، مشيراً إلى أن القاعدة كانت لديها 700 ألف مقاتل خلال انسحاب القوات الأمريكية من مناطق واسعة في العراق، بينما عدد تنظيم الدولة كان في العراق وسوريا حتى شهر أغسطس / 2018 قد بلغ 30 ألف مقاتل.
ورأى التقرير أن تنظيم الدولة نجح بإعادة قوته مرة أخرى وتعزيزها بشكل أكبر مما سبق، ولديه الآن القدرة على استعادة مناطق واسعة في العراق وشرق سوريا في ثلاث سنوات فقط.



المصدر: وكالات + الحياة برس