الحياة برس - دعا الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ،اليوم الاربعاء، جميع الجهات المختصة لدعم المنتج الوطني ،وإعطاء المصانع والشركات المحلية أولوية في العطاءات والمشتريات الحكومية والدولية. 
وأكد علي الحايك، نائب رئيس الاتحاد، في تصريح صحفي، على ضرورة بذل جميع الجهات الرسمية والمؤسسات الدولية المزيد من الخطوات التي من شأنها دعم المنتجات الوطنية، وزيادة حصتها في السوق المحلي، وتثبيت صمود المصنعين المحليين، في ظل خسائرهم المتواصلة بفعل الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 13 عاماً.
وقال الحايك إن حصة الأسواق المحلية من المنتج الوطني لا تتجاوز الـ20 %، مشدداً على ضرورة تخصيص المؤسسات الدولية العاملة في القطاع كالأونروا والـUNDP برامج لتعزيز صموده في ظل حالة الإغراق التي تعيشها الأسواق بالمنتجات الإسرائيلية.
وأضاف الحايك أن دعم المنتج المحلي من شأنه تعزيز صمود الصناعيين والمنتجين الفلسطينيين في ظل الحصار الإسرائيلي، والارتفاع الغير مسبوق في نسب البطالة والفقر في صفوف العمال.
وحث الحايك الجهات المختصة على ضرورة تخفيف الرسوم والضرائب المفروضة على الصناعات الفلسطينية، لافتاً إلى أن المسؤولية في دعم المنتج الوطني تقع على كاهل جميع شرائح المجتمع.
وطالب الحايك جميع الجهات الدولية للضغط على الجانب الإسرائيلي لرفع الحصار عن غزة ،والسماح بتصدير كافة منتجات القطاع وتسويقها للخارج، مع ضرورة إلزام الجهات المانحة والحكومة بدفع التعويضات للمنشآت المتضررة من الحصار والحروب الإسرائيلية.