الحياة برس - حذر قيادي في حركة فتح وأمين سر مكتبها للجرحى في قطاع غزة وليد السمري، من رفع الستار عن كل المسؤولين عن قطع رواتب الجرحى في قطاع غزة.
وقال السمري في تصريح صحفي وصل الحياة برس مساء الأحد، أنه لن يكون شاهد زور على مجزرة رواتب الجرحى الذين قطعت رواتبهم بدون وجه حق وبدون ذنب اقترفوه.
وأضاف أن الجرحى ضحوا بأجزاء من أجسادهم من أجل فلسطين واستقلالها، مستنكراً تجاهل الحكومة الفلسطينية لمعاناتهم.
ووجه رسالته للأجهزة الأمنية الفلسطينية قائلاً:" من أنتم لتصنفوا من قدم أجزاء من أجسادهم وفقد عينه ويده وأجزاء من احشائه من أنتم لتحرموا أسر كامله من قوت اولادهم".
وحمل الدكتور محمد اشتيه رئيس الوزراء مسؤولية إستمرار هذه المعاناة، ودعاه للعمل على أنهاء الأزمة التي تسببت بتشريد الجرحى وإذلالهم.
وختم السمري حديثه بأنه سيفتح ملفات كل من له علاقة بقطع رواتب الجرحى.