الحياة برس - عم الحزن في أرجاء واسعة من المملكة العربية السعودية الخميس بعد انتشار نبأ وفاة الداعية السعودي أمين عبد الجواد الشهير بـ " العم امين ".
وقد توفي العم امين بعد صراع مع المرض، ونعاه مشرفوه في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.
وكانت حالة العم امين الصحية قد تدهورت بشكل كبير في الأيام الأخيرة، وانتشرت حملات تدعو للدعاء له، كما ظهر في مقطع فيديو شكر فيه كل من وقف بجانبه في مرضه.
وعبر الآلاف من المدونون السعوديون عبر منصات التواصل الاجتماعي عن حزنهم الكبير بعد سماعهم وفاة العم امين.

سيرة العم امين الداعية امين عبد الجواد

العم امين من أصول تعود للمدينة المنورة، وكان والده قد انتقل للعيش في جدة للعمل، وكان امين حينها طفلاً صغيراً، وأصبح فيما بعد من أكبر أعلامها.
يحمل العم أمين شهادة " دبلوم تجارة "، وعمل موظفاً في وزارة الدفاع السعودية، ثم تفرغ للعمل في الصيد البحري وأصبح أشهر صيادي جدة.
وقرر الرجل قبل أكثر من 15 عامًا، التفرغ للدعوة الإسلامية، وتتلمذ على يد عدد من الدعاة المعروفين، مثل عبدالله المصلح محمد المنجد، قبل أن يصبح واحدًا من أشهر الدعاة بين الجاليات الفلبينية والسريلانكية، ليسلم العشرات منهم بفضله.
وقادت شهرة العم أمين في الدعوة الإسلامية، وحث الشبان على الاستقامة والابتعاد عن المخدرات والتدخين وغيرها من الظواهر السلبية، إلى تحوله لضيف ومتحدث في القنوات التلفزيونية المحلية؛ ليكتسب مزيدًا من الشهرة.