الحياة برس - عادت قضية الداعية التركي المثيل للجدل عدنان اوكتار لتطفوا للسطح مرة أخرى، بعد أن أقرت محكمة الجنائية العليا في اسطنبول لا اتهام ضد 226 متهماً من أتباع اوكتار، منهم 171 قيد التوقيف.
وفادت وسائل إعلام تركية الثلاثاء، أن المدعي العام في اسطنبول لشؤون الارهاب والجريمة المنظمة قال أن التحقيقات بحق عدنان اوكتار سجلت في أربعة آلاف صفحة.
وقررت المحكمة الجنائية العليا في اسطنبول عقد جلسة المحاكمة الأولى يوم 17 سبتمبر المقبل، وأن تستمر القضية من دون انقطاع لمدة 44 يوما.
كما قضت المحكمة التركية بمواصلة احتجاز 171 مشتبها بهم في هذه القضية، وإرسال إشعارات إلى عناوين المتهمين لحضور الجلسة، وتوجيه دعوات إلى أصحاب الشكاوى للغاية ذاتها.
وتحمل لائحة الاتهام اتهاماً لأوكتار بأنه الرأس المدبر والمدير الأعلى لـ 13 متهماً يعملون لديه كمدراء، كما ويتهم 226 شخصاً بأنهم مارسوا التجسس السياسي والعسكري، وانضموا لمنظمة إجرامية، علاوة على 24 تهمة جنائية، و125 شكوى من ضحايا هذه القضية.
ويواجه أوكتار أيضاً تهماً باستغلال الاطفال جنسياً، والاعتداء الجنسي واحتجاز الأطفال وغيرها من هذه التهم.


المصدر: وكالات + الحياة برس