الحياة برس -  عملية الهدم الأكبر بعد إزالة حي المغاربة عقب احتلال القدس عام 67: اسرائيل تدمر 11 بناية سكنية في صور باهر
دمرت سلطات الاحتلال، الاثنين 22/7/2019، في عملية هدم جماعية ل11 منشأة سكنية في حي وادي الحمص، بقرية صور جنوب القدس القريبة من جدار الفصل والضم العنصري والمقام على أراضي الاهالي. وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال اقتحمت بأعداد كبيرة حي وادي الحمص فجر الاثنين وحولته الى منطقة عسكرية مغلقة بمنع الدخول إليها سواء بالمركبات أو الحافلات العامة وحتى سيرا على الأقدام،.واقتحمت قوات الاحتلال البنايات السكنية وأطلقت قوات الاحتلال الأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية، نقلت 10 إصابات من العائلة لتلقي العلاج في المستشفى ونتج عن عملية الهدم الجماعي تشريد 24 فردا نصفهم من الأطفال.
وتقع معظم البنايات التي هدمت اليوم في منطقة مُصنفة "أ" الخاضعة للسلطة الفلسطينية حسب الاتفاقيات الموقعة، وحصلت على تراخيص بناء من وزارة الحكم المحلي. وأكد خبير الخرائط والاستيطان في بيت الشرق بالقدس المحتلة خليل التفكجي أن مساحة الأراضي التي هدمت سلطات الاحتلال مبانيها في حي وادي الحمص جنوب القدس تبلغ مساحتها 300 دونم، مشيرا إلى أنها ستبقيها رهن سيطرتها. وكشف التفكجي أن حكومة الاحتلال تسعى من وراء عملية الهدم هذه لترسيخ قضية التحكم الديموغرافي في داخل مدينة القدس بمعنى الأغلبية اليهودية وليست كما تدعي لأسباب أمنية او لقربها من أماكن التماس مع الاحتلال.
 تفجير منزل واعتقال وابعاد للمواطن المقدسي أبو طير
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ليل أمس الاحد ، عن المواطن محمد إدريس أبو طير بشرط الإبعاد عن بلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة حتى الخميس المقبل.وكانت قوات الاحتلال اعتقلت يوم أمس المواطن أبو طير في الوقت الذي كانت تواصل فيه زرع أصابع الديناميت المتفجرة في بنايته لتفجيرها.يذكر أن قوات الاحتلال هدمت أمس عشرات الشقق الفلسطينية في حي واد الحمص في بلدة صورة باهر على الهواء مباشرة في تحد واضح للمجتمع الدولي والاتفاقيات الموقعة، ولكل المواثيق والأعراف والشرعية الدولية.
الاحتلال يعتقل 3 شبان من "العيسوية"
اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، المواطن تاج الدين ماهر محيسن من منزله ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، وحولته الى مركز تابع لها في المدينة للتحقيق معه.، وكانت اعتقلت ، امس الاثنين، الشاب حذيفة شريتح من داخل بلدة العيسوية ،الاحتلال نقل الشاب شريتح الى أحد مراكزه للتحقيق معه.
الاحتلال يعتقل شابين مقدسيين في البلدة القديمة
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليل امس الاثنين، الشابين المقدسيين أحمد سعيدة، وعبد الناصر عودة.قوات الاحتلال اعتقلت الشابين من أمام المسجد الأقصى المبارك من جهة باب الأسباط، واقتادتهما إلى أحد مراكزها.
الاحتلال يبعد مرابطة مقدسية عن المسجد الأقصى 15 يوما
أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المواطنة المقدسية عايدة الصيداوي عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما، بعد أن وجهت ضدها تهمة توزيع الحلوى عند مصلى باب الرحمة بالمسجد.
شؤون دولية ومواقف سياسية
مسؤولون أمميون: تدمير منازل المواطنين في صور باهر مخالف للقانون الدولي
أكد مسؤولون أمميون (المنسق الإنساني جيمي ماكغولدريك، ومديرة عمليات الضفة الغربية في وكالة الأونروا غوين لويس، ورئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة جيمس هينان) أن ما تقوم به إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، من تدمير لمنازل المواطنين في حي واد الحمص ببلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، مخالف للقانون الدولي الإنساني. وأضافوا، في بيان مشترك، امس الاثنين، نشره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا)، أنهم يتابعون "بحزن ما تقوم به السلطات الإسرائيلية من تدمير للمنازل في تجمُّع صور باهر السكاني الفلسطيني، وهدم عدد من البنايات السكنية، بما فيها منازل مأهولة، تقع في المناطق (أ) و(ب) و(ج) من الضفة الغربية على جانب القدس من الجدار، ما أدى إلى طرد الأّسر من منازلها والتّسبب بمعاناة شديدة لسكان التجمع. ومن بين هؤلاء السكان الذين تعرّضوا للتهجير القسري أو لحقت بهم الأضرار لاجئون فلسطينيون، يواجه بعضهم اليوم واقع التهجير مرة ثانية في ذاكرتهم الحية."وشددوا على أن "المنظمات الشريكة في مجال العمل الإنساني، تقف على أهبة الاستعداد لتقديم الاستجابة الطارئة لأولئك الذين تعرّضوا للتهجير أو لحقت بهم الأضرار جراء تدمير ممتلكاتهم الخاصة. ولكن لا يمكن لأي مساعدة إنسانية، مهما كان حجمها، أن تعوّض عن بيت أو تغطي الخسائر المالية الهائلة التي تكبّدها أصحابه اليوم".وبينوا أن عددا من الأشخاص المتضرّرين أفادوا "بأنهم استثمروا مدخرات حياتهم في ممتلكاتهم، بعد أن حصلوا على رخص البناء المطلوبة من السلطة الفلسطينية، وما يحدث اليوم في صور باهر ينطوي على أهمية أكبر بالنظر إلى أن العديد من المنازل والمباني الأخرى باتت معرّضة لملاقاة المصير نفسه".وتابع المسؤولون الأمميون: "لا تتماشى السياسة التي تنتهجها إسرائيل في تدمير الممتلكات الفلسطينية مع الالتزامات التي يُمليها القانون الدولي الإنساني عليها، ولا يجوز تدمير الممتلكات الخاصة في الإقليم الواقع تحت الاحتلال إلا إذا كانت العمليات الحربية تقتضي حتمًا هذا التدمير، وهو ما لا ينطبق على هذه الحالة، وفضلًا عن ذلك، يفضي هذا التدمير إلى الإخلاء القسري ويسهم في خطر الترحيل القسري الذي يواجهه العديد من الفلسطينيون في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية".
الاتحاد الأوروبي: هدم المباني بالقدس الشرقية المحتلة غير قانوني بموجب القانون الدولي
قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، إن قيام السلطات الإسرائيلية بهدم عشرة مبانٍ فلسطينية، تحتوي على حوالي سبعين شقة، في واد الحمص، وهو جزء من حي صور باهر في القدس الشرقية المحتلة، غير قانونية بموجب القانون الدولي، تماشيا مع الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي.وأضاف في بيان صحفي امس الاثنين، إن غالبية المباني تقع في المنطقة "أ" و"ب" في الضفة الغربية، حيث تخضع كافة الشؤون المدنية لسيطرة السلطة الفلسطينية طبقًا لاتفاق أوسلو، وقال: "نتوقع من السلطات الاسرائيلية أن توقف فورا عمليات الهدم المستمرة".وشدد على أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية، بما في ذلك الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات النقل القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل، تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم، كما تهدد بشكل خطير إمكانية كون القدس عاصمة مستقبلية للدولتين.
الجامعة العربية تطالب المجتمع الدولي أن يقف أمام مسؤولياته لوضع حد وفوري للعدوان الإسرائيلي
أدان الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، جرائم الهدم في واد الحمص في صور باهر جنوب شرق القدس. وأكد أبو علي في تصريح له امس الاثنين، أن هذه الجريمة تأتي في سياق استمرار العدوان السافر المتصاعد الذي يستهدف الشعب الفلسطيني وجودا وحقوقا خاصة في القدس بشكل غير مسبوق، واستمرارا لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين من المدينة، مشددا على أن ما يجري في القدس ما هو الا جريمة حرب وتطهير عرقي وجريمة تهجير قسري رسمي ومعلن هي الاخطر في سلسلة هذه الجرائم المتواصلة منذ عقود. ولفت إلى أن المباني المستهدفة تقع ضمن المنطقة المصنفة (أ)، ومستوفية لجميع التراخيص الرسمية والاوراق الثبوتية، مؤكدا أهمية أن يتدخل المجتمع الدولي ومؤسساته، خاصة مجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية لإعمال قواعد القانون الدولي لإجبار اسرائيل على وقف هذه الجرائم ومساءلتها ومحاسبتها عليها، لأن الإفلات الدائم من العقاب والمساءلة هو تشجيع ليواصل الاحتلال جرائمه بكل ما يرتبه ذلك من تداعيات وانعكاسات على الأمن والاستقرار في المنطقة. وطالب أبو علي، المجتمع الدولي أن يقف امام مسؤولياته لوضع حد فوري لهذا العدوان بحق الشعب الفلسطيني ومدينة القدس، والتصدي لجرائم الاقتلاع والترحيل القسري بصورة سريعة وحاسمة تقتضيها خطورة الجرائم المرتكبة والتي تصنف دون أدنى شك جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، في تحد صارخ لقرارات الشرعية الدولية كافة، اضافة الى الاتفاقيات التعاقدية الثنائية.
 فرنسا: عمليات الهدم في الاراضي المحتلة تتعارض مع القانون الدولي
أدانت فرنسا، امس الاثنين، عمليات ھدم المباني التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في واد الحمص ببلدة صور باهر بالقدس الشرقية المحتلة.وقالت الخارجية الفرنسية في بيان لها: إن "عمليات الهدم في الاراضي المحتلة تتعارض مع القانون الدولي لا سيما القانون الانساني الدولي والقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الامن التابع للأمم المتحدة".وأضاف البيان، عمليات الهدم هذه تمت لأول مرة في المناطق الخاضعة للحكم الفلسطيني على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات اوسلو، معتبرة هذه العمليات الاسرائيلية سابقة خطيرة تضر بحل الدولتين.
 الأردن يدين هدم اسرائيل عشرات الوحدات السكنية في واد الحمص
أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، إقدام اسرائيل، امس الاثنين، على هدم عشرات الوحدات السكنية العائدة لمواطنين فلسطينيين في واد الحمص بصور باهر بالقدس الشرقية.وشدد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان القضاة، على رفض المملكة للسياسات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والتي تشمل بناء المستوطنات وتوسيع القائم منها، وسياسات مصادرة الاراضي والهدم وطرد السكان، وإنشاء الطرق الالتفافية لخدمة المستوطنات، وغيرها من السياسات والاجراءات الهادفة للتهجير القسري للسكان.وأوضح أن كل هذه الإجراءات تتعارض بشكل صارخ مع الاتفاقات الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين، والقوانين الدولية.وطالب القضاة السلطات الإسرائيلية بالوقف الفوري لهذه الممارسات التي تعمل على تعميق اليأس وزيادة التوتر، وتؤثر بشكل جوهري على حل الدولتين.
قطر: عمليات الهدم في صور باهر تعدٍّ على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وجريمة ضد الإنسانية
اعتبرت دولة قطر عمليات الهدم التي نفذتها قوات الاحتلال في حي واد الحمص التابع لبلدة صور باهر، جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، تعديا على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وجريمة ضد الإنسانية، تعكس استخفاف الحكومة الإسرائيلية بالقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية.وقالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها، امس الاثنين، "إن دولة قطر تندد بشروع جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم بهدم منازل الفلسطينيين في بلدة صور باهر"، مشددة على أن هذه الجريمة تستدعي تدخلا دوليا عاجلاً؛ لإلزام الاحتلال الإسرائيلي بوقف عمليات الهدم، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.وجددت الوزارة التأكيد على "موقف قطر الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية، وصمود الشعب الفلسطيني بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".