الحياة برس - قتل ما يزيد عن 20 شخصاً وأصيب 50 آخرون الأحد، في هجوم انتحاري استهدف مكتب آمر الله صالح المرشح لنائب الرئيس في العاصمة الافغانية كابل.
كما أصيب صالح والرئيس أشرف غني بجروح وصفت بالطفيفة.
وقالت وزارة الداخلية إن القوات الأفغانية قتلت 3 مسلحين اقتحموا مكتب صالح المؤلف من 4 طوابق بعد أن فجر انتحاري نفسه خلال ساعة الذروة .
 وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه تم إنقاذ 150 مدنياً خلال العملية التي استمرت 6 ساعات.
ومن المتوقع أن تبدأ انتخابات الرئاسة الأفغانية في  سبتمبر، في ظل الوضع الأمني المتدهور واستمرار هجمات طالبان وتنظيم الدولة الشبه يومية على القوات الأمنية والموظفين المدنيين.
وتأتي الهجمات أيضاً في ظل المفاوضات التي تجريها طالبان مع الولايات المتحدة الأمريكية بوساطة قطرية في الدوحة، والتي يسعى الأمريكان من خلالها أخذ ضمانات من الحركة لعدم تحويل البلاد " مقراً للارهاب " حسب وصفها، بعد الانسحاب الأمريكي، كما سيكون لطالبان السلطة الأعلى في البلاد.


المصدر: وكالات + الحياة برس