الحياة برس - شهدت ليلة الأربعاء مقتل أحد عناصر جماعة " عصبة الأنصار " باطلاق نار داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان.
ويشهد المخيم مؤخراً توتراً أمنياً كبيراً جراء عمليات إطلاق النار والقتل التي بدأها أفراد من جماعات متشددة في المخيم.
وذكرت مصادر محلية أن العنصر المغدور يدعى محمد توفيق لطفي والملقب بـ " أبو جندل "، وقد استهدفه مسلح مجهول ليلاً في حي السكة في منطقة تعمير عين الحلوة المحاذية للمخيم، مما أدى لمقتله على الفور، فيما تم نقل جثمانه لمستشفى النداء الانساني داخل المخيم.
ورأت المصادر أن العملية قد تكون انتقامية نفذتها جماعة بلال العرقوب الذي قتلته القوة الأمنية المشتركة " عصبة الأنصار الاسلامية وحركة فتح "، بعد اشتباك خاضته الوحدة معه وعدد من أبنائه وعناصر جماعته على خلفية مقتل أحد عناصر حركة فتح الملقب بأبو حسن الخميني.
وكان العرقوب مسؤولاً عن تنفيذ عدة عمليات اغتيال لكوادر فلسطينية في مخيم عين الحلوة، وتسبب في اندلاع الاشتباكات والمواجهات أكثر من مرة، ومارس الارهاب ضد الجيش اللبناني والفلسطينيين في المخيم.



المصدر: وكالات + الحياة برس