الحياة برس - علقت الحاجة مفتية طليب على هجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد تهجمه على حفيدتها عضو الكونغرس الأمريكي فلسطينية الأصل رشيدة طالب.
وقالت الحاجة مفتية " 90 عاماً "، لترامب بعد حديثه عن حفيدتها رشيدة:" الله يخرب بيته ويهده " حسب ما نقلته ديلي ميل البريطانية.
وكان ترامب قد كتب على حسابه في تويتر أن رشيدة قدمت طلباً لوزارة الخارجية الاسرائيلية للسماح لها بزيارة جدتها، التي تعيش في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، وقد وافقت الوزارة على ذلك ولكن رشيدة رفضت، مضيفاً انه ليس عليها رؤيتها في هذا الوقت، وأن جدتها عليها أن تكون سعيدة لعدم رؤيتها حسب قوله.
وقد كانت عضو الكونغرس قالت أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاولت إذلالها وفرض شروط عليها قبل السماح لها بدخول دولة الاحتلال وصولاً لذويها.
ومنعت سلطات الاحتلال رشيدة طليب وزميلتها المسلمة إلهان عمران من دخول الأراضي المحتلة بطلب من ترامب، بعد أن قالت أنها ستسمح بذلك.
في اليوم التالي ، قالت إسرائيل إنها ستسمح لطالب بزيارة أسرتها في الضفة الغربية لأسباب إنسانية - لكن طالب رفضت العرض قائلة إن إسرائيل فرضت قيودًا تهدف إلى إذلالها.
من جانبه قال ابن عمها بسام طليب حسب ما رصدته الحياة برس، أن رشيدة لما ترى جدتها منذ عام 2006، وأنها تعتبرها أمها الثانية، مشيراً إلى أن الحاجة طالب كانت تنوي ذبح خروف عند وصول حفيدتها وتحضير الطعام المفضل لها.
وبرغم تلك القيود والعقبات التي تفرضها سلطات الاحتلال وترامب إلا أن الجدة طالب تقول:" قلبي يخبرني أنها ستأتي ".



المصدر: وكالات + ترجمة الحياة برس