الحياة برس -  رامي دعيبس 
أطلق مركز الباشا العلمي للدراسات والأبحاث زوج من عقاب الثعابين ( Short-toed Eagle ) بعد العناية بهما لمدة تزيد عن الشهر في مقر إعادة تأهيل الطيور الجارحة لدى المركز. 
وقال الدكتور وليد باشا مدير المركز بان هذين الطيرين تم استلامهما من قبل المركز بتوجيهات سلطة جوده البيئة من قبل الشرطة السياحية في محافظتي جنين وطوباس حيث تم استلام الفرخ الأول في جنين بعد تمت مصادرته من قبل احد تجار الطيور والثاني من طوباس حيث تمت مصادرته من احد المواطنين والذي قام بأخذ الفرخ من عشه في منطقة الأغوار.
وتابع د. الباشا بان هذا العقاب يتميز بجمال شكله وكبر حجم الرأس خاصة من الجهة الخلفية والعيون الصفراء وبياض البطن خلال الطيران ويتغذى على الثعابين والزواحف كما هو واضح من اسمه ولكن يمكن أن يتغذى على الثدييات الصغيرة والطيور وتعشش العقبان في قمم الأشجار والعش صغير مقارنه بحجمه وتضع بيضة واحدة وتحتضنها لمده 45-47 يوم ويترك الفرخ العش بعد شهرين إلى ثلاث شهور.
وصرح باشا بان هذه العقبان والطيور الجارحة الأخرى تلعب دورا هاما في التوازن البيئي والحفاظ عليها وعدم الاعتداء عليها يعتبر قيمه عاليه للحفاظ على البيئة وجمالها والاعتناء بها وإعادة تأهيلها لتنطلق إلى الطبيعة ليس بالعمل السهل داعيا الجميع إلى الالتزام بعدم الاقتراب من أعشاش هذه الطيور والتعرض لصغارها.
وشكر د. باشا جميع من ساهم في إنقاذ هذه الطيور خاصة سلطة جوده البيئة والشرطة السياحية (البيئية) في محافظتي جنين وطوباس وخبير الطيور الفلسطيني الدكتور انطون خليلية ومجموعة سنديان الشبابية الذين ابلغوا عن الطيور وكذلك جمعية الكتاب المقدس الذين ساهموا في بناء وحده العناية.