الحياة برس - أجل المجلس العسكري الانتقالي السوداني موعد حل نفسه التي كانت مقررة اليوم الاثنين، لمدة 48 ساعة لمنح المعارضة مزيداً من الوقت للتوافق على مرشحهم للمجلس السيادي الذي من المقرر أن يقود البلاد خلال السنوات الثلاثة المقبلة كما نص اتفاق المرحلة الانتقالية.
وأوضح المجلس أن المعارضة تراجعت عن عدد من الأسماء التي كانت قد رشحتها للمجلس السيادي.
وفي وقت مبكر من يوم الاثنين، أعلن المحامي طه عثمان إسحاق، رفض ترشيحه من قبل تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" المعارض، مرجعا ذلك إلى قرار تجمع المهنيين السودانيين بعدم المشاركة في المجلس السيادي.
وكان تجمع المهنيين السودانيين المعارض قد حذر من أنه إذا جرى تشكيل المجلس السيادي دون إجماع فسيكون فقط "ممثلا لمصالح أشخاص وكيانات محددة".
ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين الكباشي قوله إن المجلس العسكري "يؤكد حرصه التام على تطبيق المصفوفة المرفقة مع الإعلان الدستوري والخاصة بتحديد مواعيد تشكيل هياكل السلطة الانتقالية".
المصدر: وكالات + الحياة برس