الحياة برس - كشفت القناة الـ 13 الإسرائيلية في تقرير لها الأحد، عن مخاطر الطائرات المسيرة الصغيرة والتي يمكن الحصول عليها من مواقع البيع في الإنترنت بأسعار منخفضة، ويمكن أن تسبب فوضى كبيرة.
وقالت القناة في تقريرها الذي رصدته الحياة برس، أن الجيش الإسرائيلي الآن أصبح أمام تحدي الطائرات المسيرة بعد أن كان يركز على مواجهة الصواريخ والقذائف والأنفاق التي تستخدمها المنظمات الفلسطينية واللبنانية، والتهديد الإيراني الموجود في سوريا.
وأوضح التقرير أن المنظمات يمكنها بسهولة الحصول على الطائرات المسيرة والأسلحة والقنابل عبر الإنترنت، ويمكن شراء الكميات منها وإستخدامها في هجمات كبيرة.

سلاح إسرائيلي جديد لمواجهة الطائرات المسيرة

جيش الاحتلال يستعد لسيناريو إستخدام حماس في غزة أو حزب الله في لبنان أسراب كبيرة من الطائرات المسيرة الصغيرة المحملة بالمتفجرات لإستهداف قواته، لذلك يعمل على تطوير سلاح بتقنية " الليزر "، مزود برادار يمكنه تحديد الطائرة وإستهدافها بالشعاع مما يؤدي لإسقاطها.
هذا السلاح ما زال تحت التجريب حتى اليوم، ولكن شوهد مؤخراً حارس رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وهو يحمل سلاح ليزر مخصص لإستهداف ذلك النوع من الطائرات.
ويرى خبراء الإحتلال أن الهجوم المزعوم الذي كان يخطط له الإيرانيون من سوريا، كان يعتمد على تحويل طائرة مسيرة مدنية لطائرة عسكرية، وهو أمر بسيط وغير مكلف، ولكنه يشكل خطراً كبيراً.
وأوضحوا أنه يمكن التشويش على الطائرة والسيطرة عليها، أو في النهاية اعتراضها بالسلاح الجديد، حيث أن عملية السيطرة عليها لا تتطلب جهداً كبيراً بسبب نظام نقل المعلومات فيها الذي يعتمد على تلقي التعليمات من المشغل بشكل أساسي.
يشار أن طائرات الاحتلال استهدفت موقعاً عسكرياً في سوريا مما أدى لمقتل اثنين من أفراد حزب الله اللبناني، وأدعى المتحدث باسم الجيش أن الاستهداف كان لخلية إيرانية تلقت أوامر مباشرة من قاسم سليماني لتنفيذ هجوم بطائرة مفخخة ضد أهداف إسرائيلية في الجولان.


المصدر: مواقع اسرائيلية + الحياة برس