الحياة برس - من المقرر أن يتم توقيع اتفاق سلام بين حركة طالبان الأفغانية، والإدارة الأمريكية خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال ممثل الرئيس الروسي الخاص لشؤون أفغانستان زامير كابولوف، أن روسيا ستحضر مراسم توقيع الاتفاق.
وأوضح كابولوف أن العملية لم تكتمل بعد ويتعين على الممثل الخاص للولايات المتحدة في أفغانستان زلماي خليل زاد أن يتوصل إلى اتفاق نهائي مع حركة "طالبان" وقد يحدث ذلك خلال اليوم، ثم سيتوجه إلى كابل لينسق هذا الاتفاق مع القيادة الأفغانية، أو على الأقل يطلعها عليه، وبعد ذلك سيحدد موعدا للتوقيع". 
وأكد كابولوف مشاركة روسيا في مراسم التوقيع، مضيفا أنه سيمثل موسكو شخصيا إلى هذا الحدث.
وأشار إلى أنه لا يستطيع حتى الآن تحديد الصفة التي سيحضر بها مراسم التوقيع، إذا ما سيتم إبرامه. وتابع: "ننتظر تأكيدات دقيقة. وفور إكمال خليل زاد كافة الإجراءات واتضاح الصورة، سيتصل بي حسبما اتفقنا معه". 
وقال خليل زاد في وقت سابق إن مشروع الاتفاق الأمريكي مع "طالبان" يهدف إلى إرساء السلام في أفغانستان، وليس إلى انسحاب القوات الأمريكية، وهو الأمر الذي سيعتمد على تطورات الوضع في البلاد. 
وستبقي أمريكا 8600 عسكري في أفغانستان حسب الاتفاق، وستحافظ واشنطن على موضع قدم لها في البلاد.
كما عقد الجانبان تسع جولات مفاوضات في العاصمة القطرية الدوحة، وتم ببحث نقاط الخلاف والتوصل لحلول لها، وسيمهد الاتفاق لانتخابات رئاسية في 28 سبتمبر/ 2019.
 


المصدر: وكالات + الحياة برس