الحياة برس - بحثت الدكتورة آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، اليوم الأربعاء، في مقر الوزارة، مع سلام كنعان المدير العام لمنظمة كير العالمية في فلسطين والوفد المرافق، سبل التعاون في البرامج والمشاريع التي تتعلق بالمرأة.
وأكدت د. حمد على أهمية التعاون مع كافة المؤسسات الدولية التي تعمل في مجال تمكين النساء، لخدمة قضايا المرأة الفلسطينية، في كافة القطاعات الإقتصادية والسياسية ومواقع صنع القرار ومناهضة العنف ضد النساء.
وقدمت د. حمد لمحة موجزة عن عمل الوزارة على التشريعات والقوانين ضمن توجهات العدالة والمساواة، ومنها نشر إتفاقية سيداو في الجريدة الرسمية، ورفع سن الزواج، وقانون حماية الأسرة من العنف، ومسودة قانون العقوبات، والمشاركة في لجنة موائمة التشريعات، إضافة إلى القوانين المتعلقة بالعمل والإقتصاد ومنها قانون الشركات غير الربحية.
وأضافت د. حمد بأن الوزارة تعمل على كافة الخطط بالشراكة التامة وتوحيد الجهود مع كافة مكونات المجتمع من مؤسسات حكومية ومجتمع مدني، ومن خلال الأدوات التنفيذية ومنها وحدات النوع الإجتماعي في الوزارات والمؤسسات الحكومية والأجهزة الأمنية، ومراكز تواصل في المحافظات، والمجلس الإستشاري للوزارة.
بدورها قدمت كنعان نبذة عن منظمة كير والتي تم إنشاؤها منذ 70 عاماً، وكان أول مكتب لها في العام 1948 في غزة لمساعدة فلسطين، وتعمل من خلال البرامج والمشاريع على تعزيز مفاهيم التسامح وحرية الفرد وبشكل خاص النساء والفتيات، وتقدم خدمات في مجالات متعددة منها صحية وأمن غذائي، وزيادة مشاركة المرأة السياسية.
وإستعرض الوفد المرافق كافة المشاريع التي تنفذها منظمة كير في فلسطين، ومنها مشروع "أبادر" ويستهدف فئة الشباب، ومشروع "كياني" لتعزيز مشاركة المرأة في الأحزاب السياسية وقطاع العدالة والأمن، والمشاريع الإقتصادية مع النساء في الميدان.