الحياة برس - أطلع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي نظيره الأردني أيمن الصفدي على خطورة تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ضم أراضٍ من الضفة الغربية على استقرار المنطقة، وانعكاسها سلبا على الجهود الدولية لإحلال سلام عادل ودائم.
 وأكد المالكي خلال اللقاء الذي عقد على هامش الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء الخارجية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في مدينة جدة السعودية، أهمية الاستمرار بتنسيق الجهود، وذلك للتصدي لهذه التصريحات، ولكافة الإجراءات الإسرائيلية وانتهاكاتها تجاه المقدسات الإسلامية في القدس الشريف.
كما عبر عن تقدير دولة فلسطين لمواقف المملكة الأردنية الهاشمية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية.
من جانبه، عبر الوزير الصفدي عن موقف المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، مؤكدا رفض الأردن لإعلان نتنياهو، وتعتبره خرقاً فاضحاً للقانون الدولي وتقويضاً لحق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.
واتفق الوزيران على مواصلة التنسيق المشترك، وأهمية تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته مما يستوجب موقفاً دوليا حاسما وواضحا للتصدي لما تقوم به إسرائيل بتدميرها للعملية السلمية وتهديدها الخطير للأمن والسلم الدوليين.