الحياة برس -  قَتل انتحاري 24 شخصًا على الأقل خارج منطقة كانت تشهد تجمعًا انتخابيًا للرئيس الأفغاني، اليوم الثلاثاء، قبل أقل من اسبوعين من الانتخابات التي تعهّدت حركة طالبان بعرقلتها.
وقال مدير مستشفى ولاية باروان (وسط) حيث وقع الانفجار عبد القاسم سانغين لفرانس برس: إن 32 شخصًا أصيبوا بجروح، مضيفًا ان "الحصيلة تتضمن نساء وأطفالاً".
من جهته، أفاد الناطق باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي، بأن "انتحاريًا على دراجة نارية فجّر نفسه عند أول نقطة تفتيش في الطريق باتّجاه التجمّع". وأكّدت مصادر عدة مقربة من الرئيس بينها رحيمي أن غني لم يتعرض لأي إصابات.
ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في أفغانستان بتاريخ 28 أيلول الجاري وسط تزايد المخاوف من مواصلة المتمردين استهداف مراكز الاقتراع والتجمعات الانتخابية.