الحياة برس - شارك العشرات من الكلاب والقطط والحمير في قداس أقيم على روح قط، كان من أشهر القطط في مدينة ( إلي ) في مقاطعة كامبريدجشير البريطانية.
القط " غارفيلد "، كان يعيش في متجر سانسبري المحلي ونفق في مرآب السيارات الخاصة بالمتجر في يونيو / تموز الماضي إثر إصابته بحادث مروري.
وذكرته كاتدرائية المدينة في قداسها السنوي الذي تحتفي فيه بالحيوانات.
وحضر القداس مجموعة من الحيوانات جلبها الناس معهم، شملت كلابا وقططا وحمارا وابن عرس وخنازير وطيور.
وعاش غارفيلد حياته في المتجر، وقضى أغلب أيامه مسترخيا على الأريكة في المدخل، يتمتع بعطف الزبائن عليه.
وكان 7 آلاف شخص حول العالم يتابعون غارفيلد، ومغامراته من خلال صفحته على الفيسبوك.
وصدمته سيارة في مرآب السيارات الخاص بالمتجر في يوليو/تموز الماضي، وهو بعمر الثانية عشرة.
وحضر القداس أكثر من 450 شخصا من محبي ومربي الحيوانات.
كما خطبت المؤلفة كيت كاروث، التي ألفت كتابا عن حياة غارفيلد، في الحضور وقالت: "كان حيوانا أليفا لكل من لم يقدر على اقتناء حيوان".
وأضافت: "بلدة إلي كلها حزنت لموته، لقد كان لغارفيلد تأثيرا إيجابيا في حياة آلاف الناس حول العالم". 
وقالت إن هذا النعي ليس لغارفيلد فقط، إنما لكل الحيوانات الأليفة، "فذكرى غارفيلد هي ذكرى لكل الحيوانات".

المصدر: وكالات + الحياة برس