الحياة برس - نجح علماء في جامعة بول فاليري مونبلييه الفرنسية، من تحديد كيفية وسبب وفاة تمساح قبل 2000 عام.
وقد درس العلماء مومياء تمساح تبلغ عمرها 2000 عام، ومن خلال استخدام تقنية تصوير متقدمة لإجراء تشريح افتراضي لمومياء التمساح، اتضح أن سبب موته ضربة قوية كسرت جمجمته وأصابت دماغه، ومن المحتمل أن يكون السلاح المستخدم صولجاناً خشبياً كبيراً.
وأضافت مجلة سميثسونيان، أن الضربة أصابت الجانب الأيمن من الرأس عندما كان في وضع أفقي، وتمت عملية تحنيطه فور قتله مباشرة.
 ووفقا للعلماء، فقد تم إخفاء الجرح باستخدام الزيت والراتنج، حيث ظلت بقايا الطعام من بيوض الزواحف، والحشرات، والأسماك والقوارض، موجودة في الجهاز الهضمي للتمساح عند تحنيطه. 
ويشير العلماء إلى أنه لا يمكن تحديد ما إذا كانت عملية قتل التمساح حالة استثنائية أم عملية شاملة بسبب الطلب المتزايد على مومياوات الحيوانات المقدسة. لأن التماسيح كانت مرتبطة بإله الخصوبة "سوبيك" (إله مصري قديم متعدد الجوانب مرتبط بتماسيح النيل)، الذي كان يصور عادة برأس تمساح وجسم إنسان.
وتم اكتشاف المومياء خلال تنقيب علماء الآثار في مدينة كوم أمبو المصرية، في أوائل القرن العشرين، وهي إحدى 2500 مومياء موجودة في متحف ليون بفرنسا.


المصدر: وكالات + الحياة برس