الحياة برس - كشفت شركة " سينوت "  (Sinot)، عن نموذجها الأولي ليخت فاخر، يعمل بالهيدروجين السائل.
وقالت الشركة في معرض موناكو السنوي لليخوت يوم الأربعاء الماضي، أن يختها الحديث يبلغ طوله 112 متراً، ويدعى " أكوا" (Aqua).
يضم اليخت سيارة طائرة، ومهبط لطائرات مروحية، للنقل العاجل في حالة الطوارئ.
كما يضم صالة رياضية واستوديو لليوغا وغرفة تدليك وقاعة تجميل وقاعة سينما ومسابح مدفأة على سطح السفينة.
ويجمع اليخت الفاخر بين التكنولوجيا المبتكرة والصديقة للمحيطات، والتصميم المستقبلي الفاخر، حيث سيكون لديه نظام كهرومائي لا ينتج إنبعاثات، مما يقلل الضوضاء والاهتزازات للحد الأدنى.
ويتغذى المحرك على الهيدروجين المسال، المخزن في خزانين معزولين بسعة 28 طنا، ويتم حفظ الهيدروجين السائل بداخلهما عند حرارة تبلغ 253 درجة مئوية تحت الصفر، للحفاظ على الحالة السائلة للوقود.
ويتم تحويل هذا الهيدروجين المسال إلى طاقة كهربائية بواسطة خلايا الوقود، مع كون الماء هو المنتج الثانوي الوحيد.
وتُنقل الطاقة الكهربائية المولدة إلى لوحات مفاتيح "أكوا"، حيث يتم توزيعها لتوفير الطاقة اللازمة للدفع والأنظمة المساعدة والخدمات الفندقية.
وتعمل البطاريات الكبيرة على تخزين الكهرباء المولدة لضمان تلبية متطلبات الطاقة دائما، ويمكن للمحرك بذلك الإبحار إلى 7 آلاف كلم، بحيث يكون "أكوا" قادرا على التنقل من برشلونة إلى نيويورك دون الحاجة إلى التزود بالوقود مرة ثانية.