الحياة برس - قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول الاثنين، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي برئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر لإرساله لقطاع غزة لبدء حوار مع الفصائل الفلسطينية لإعداد المناخ المناسب لإجراء الانتخابات العامة المزمع الإعلان عنها.
وكشف العالول خلال حديث لإذاعة فلسطين الرسمية، أن الرئيس سيطرح على حنا ناصر مبدأ خيار الانتخابات، وسيطلب منه التواصل مع كل الجهات لتهيئة الأجواء لإجرائها، وتذليل العقبات أمامها.
وسيلتقي حنا ناصر حسب العالول مع ممثلين عن المؤسسات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني.
موضحاً أن المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات سيصدره الرئيس عباس فور أن يتم تبليغه من لجنة الانتخابات أن الأجواء أصبحت مواتية لبدء العملية الإنتخابية.
وشدد على أن "الانتخابات مسألة مهمة، وهي حياة ديمقراطية وعدنا المواطنين بها"، مضيفًا: أننا لا بد أن نرى الجانب الأهم في ظل الظرف الذي نعيشه الآن، وهو النظر إليها بأنها "وسيلة لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة".
وأشار العالول إلى أن الرئيس أعطى تعليماته سواء في اجتماعات اللجنة المركزية أو التنفيذية أو اجتماع القيادة أمس، بتشكيل لجان من أجل البدء بدراسة كل التفاصيل التي لها علاقة بالانتخابات والتواصل مع كل الجهات المعنية لإنجاحها.
وبيَّن أن "هذه اللجان شكلت من أجل البدء بالتحضير للذهاب نحو خيار الانتخابات، وتذليل العقبات أمامها، وضرورة إجرائها في غزة والضفة الغربية والقدس".
وأوضح العالول أن القيادة الفلسطينية لم يصلها من حماس موقف رسمي من الانتخابات، وكل ما يتم سماعه هو مجرد تصريحات إعلامية غير دقيقة وليست حريصة على الوضع الفلسطيني بشكل عام.
وأشار أن القيادة الفلسطينية طلبت من الجانب المصري بحث ملف الانتخابات مع حماس، والحصول منها على ورقة رسمية موقعة من مكتبها السياسي توضح فيها موقفها الرسمي، من اتفاق 2017، أو مبدأ تنفيذ الانتخابات.


المصدر: وكالات + الحياة برس