الحياة برس - بدأ الجيش التركي عمليته العسكرية شمال شرقي سوريا مستهدفاً ما وصفها " بالتنظيمات الإرهابية ".
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، أن العملية أطلق عليها إسم " نبع السلام "، وإن الجيش أطلق العملية ضد تنظيمي " بي كا كا " ( حزب العمال الكردستاني ) المحظور في تركيا، وتنظيم الدولة.
وبدأت العملية بقصف جوي عنيف يسانده قصف مدفعي من مختلف القطعة المدفعية.
من جانبها قالت قوات سوريا الديمقراطية أن القصف التركي إستهداف أحياءاً  مدنية في شمال شرق سوريا، واستهدفت أغلب الغارات بلدة رأس العين على الحدود التركية السورية.
وبحسب الإعلان التركي فالعملية تهدف لإنشاء منطقة آمنة على طول الحدود الجنوبية مع سوريا، وعودة اللاجئين السوريين لمناطقهم، وسيتم ذلك من خلال طرد وحدات حماية الشعب الكردية، التي يعتبرها الجانب التركي أنها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور، والذي يقاتل ضد تركيا من 35 عاماً.
وطالب أردوغان بإقامة "منطقة آمنة" يبلغ عمقها 30 كيلومترا وتمتد لأكثر من 480 كيلومترا باتجاه الحدود العراقية، وكان يأمل في البداية بالقيام بذلك بالتعاون مع الولايات المتحدة، لكنه شعر بالإحباط إزاء ما اعتبره تكتيكات متأخرة من قبل الولايات المتحدة.

المصدر: وكالات + الحياة برس