الحياة برس - تشهد برشلونة الإسبانية مزيداً الحذر من تجدد العنف والمواجهات بين الشرطة والمتظاهرين الذين يطالبون بإنفصال كاتالونيا.
وكان 200 شخص قد أصيبوا أمس خلال مواجهات بين الشرطة التي إستخدمت قنابل الغاز والرصاص المطاطي، والمتظاهرين الذين إستخدموا الحجارة والألعاب النارية في الاشتباكات.
وقد دعت مجموعة راديكايلة لشباب الانفصاليين تسمى نفسها " أران "، لمظاهرات جديدة اليوم السبت.
جاءت المواجهات والمسيرات الإحتجاجية الضخمة بعد إصدار المحكمة العليا أحكاماً مشددة بالسجن بحق تسعة قادة يدعون للإنفصال، بسبب إجرائهم استفتاء على إستقلال كاتالونيا قبل سنتين رغم حظره.
وكانت قوات الطوارئ ذكرت أنّ 500 شخص اصيبوا بالفعل منذ الاثنين حتى قبل حصول الصدامات الأخيرة. وبحسب وزارة الداخلية، اعتقلت السلطات 83 شخصا بعد صدامات أمس الجمعة، إضافة إلى 128 شخصا أعلنت السلطات اعتقالهم قبل مسيرات الجمعة.
وفيما بدت معظم المسيرات سلمية، أشعل عدد من الشبان النيران في فيا لايتانا ما ادى الى تصاعد دخان كثيف ودفع قوات الأمن لإطلاق الغاز المسيّل للدموع، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.
واندلعت حرائق قرب ميدان "بلازا دي كاتالونيا" في نهاية جادة لا رامبلاس الشهيرة حيث تجمع مئات المحتجين في تحدي للشرطة التي حاول عناصرها تفريق المتظاهرين باستخدام خراطيم المياه، وهتف الشبان "كاتالونيا مناهضة للفاشية" و"الشوارع دائما لنا".
وأعلنت بلدية برشلونة أن الايام الثلاثة الأولى للاحتجاجات تسبّبت في خسائر قدرت بـ 1.57 مليون يورو "1.75 مليون دولار"، وقالت الحكومة الاسبانية صباح أمس الجمعة إنّ الطريق الحدودي بين اسبانيا وفرنسا "قطع في الاتجاهين".
وعلى وقع التوتر الشديد في الإقليم الانفصالي، تأجلت مباراة الكلاسيكو المنتظرة بين برشلونة وضيفه ريال مدريد المقررة في 26 اكتوبر الجاري على ملعب الكامب نو ضمن الدوري المحلي. 

المصدر: وكالات + الحياة برس