الحياة برس - إعترفت سيدة تروج المخدرات في ضواحي القدس المحتلة، أنها تعمل على تقديم المخدرات لإبنها ليتعاطاها.
جاءت الإعترافات بعد أن عملت الشرطة الفلسطينية السبت على ضبط متسولة تروج المخدرات في بلدتي الرام وعناتا وعدد من ضواحي القدس.
وقال المتحدث باسم الشرطة لؤي ارزيقات، أنه بعد وصول معلومات استخبارية تفيد بقيام إمرأة بترويج المخدرات من خلال امتهانها التسول في تلك المناطق، وبعد مراقبتها لعدة أسابيع ورصد تحركاتها تمكنت شرطة مكافحة المخدرات من ضبطها متلبسة بنقل مواد مخدرة.
وذكر العقيد ارزيقات أنه "بسماع اقوال المتسولة المقبوض عليها من قبل شرطة مكافحة المخدرات، قالت إن شخصا قام بإعطائها المواد التي ضُبطت بحوزتها وتم تغليفها بأكياس لسهولة ترويجها اثناء تسولها، وانها تقوم بتجهيز بعضها عند عودتها لمنزلها لابنها ليتعاطها في خطوة غير معهودة للأمهات". 
واشار الى أنه تم توقيف السيدة المتسولة، والتحفظ على المواد التي ضبطت بحوزتها لحين استكمال الاجراءات واحالتها للنيابة العامة.

المصدر: وكالات + الحياة برس