الحياة برس - أقدم رجل ستيني على قطع إصبعه بعد أن تعرض للدغة من أفعى خلال عمله في أحد جبال الصين.
الرجل قام بقطع إصبعه بسكين كان بحوزته وفي ظنه أنه ينقذ حياته، حيث يظن أن لذغة الأفعى شديدة السمية وستقتله على الفور.
بعد عرضه على الأطباء ومعرفة نوع الأفعى التي لذغته، تبين أنه لم يكن هناك داع لقطع إصبعه، وأن سم الأفعى لم يكن ساماً بل كان يستخدم في تحضير علاجات المفاصل والعظام، ولو بقي في دمه لكان مفيداً له.
ويقول موقع متخصص في الحيوانات، إن النوع الذي لدغ الرجل يعيش في جنوب شرق الصين وفي أجزاء من فيتنام وتايوان، ويفضل الغابات كمأوى آمن بعيدا عن البشر.
وأوضح رئيس قسم الأمراض الجلدية في مستشفى مدينة هانغتشو جنوب شرقي الصين، يوان تشينغدا، أن تصرف الرجل كان غير ضروري.
وأوضح الطبيب أن معظم الحالات يمكن للمريض أن يتلقى العلاج بعد 6 ساعات من تعرضه للذغ، في حال كان الأفعى ساماً.


المصدر: وكالات + الحياة برس