الحياة برس - أخطأت إدارة مدرسة في ولاية كالفورنيا الأمريكية خلال تزويدها طلبة المدرسة برقم هاتف المكالمات الإستشارية معهم.
حيث تفاجأ الطلاب بعد إتصالهم بأنهم يتحدثون مع موظفات يعملن على " خط ساخن " مخصص للمكالمات الجنسية.
وقالت والدت إحدى الطالبات أنها أصيبت بالذهول مما سمعت بعد أن أخبرتها به إبنتها.
وكان من المفترض أن يكون الرقم جزءاً من سلسلة أرقام طوارئ وخدمات أخرى مدونة على البطاقة المدرسية الموزعة على الطلاب.
المشكلة حدثت في خانة الرقم المخصص للمحادثات الإستشارية، وتم وضع رقم للمحادثات الجنسية، وأقرت المدرسة بهذا الخطأت ووعدت بجمع البطاقات واستبدالها.

 

المصدر: وكالات + الحياة برس