الحياة برس - توفيت فتاة خلال مراسم حفل زفافها بعد تعرضها لوعكة صحية.
بدأت المأساة عندما كانت جيسيكا غيديس " 30 عاماً "، داخل سيارة ليموزين فخمة تزف في يوم عرسها وفجأة شعرت بدوخة وألم حاد في الجزء الخلفي من جسمها، وظن الجميع أنها متوترة ولم يتوقع أحد أنها تفارق الحياة.
في تلك الأثناء كان عريسها فلافيو غونسالفيس " 31 عاماً "، ينتظر عروسه داخل الكنيسة، وخرج بعد أن أخبره أحد أفراد الأسرة بحالة العروس.
ويقول: "كنت أنتظرها على مذبح الكنيسة حين ركض ابن عمها إليّ وأخبرني أنّ جيسيكا قد توفيت. ذهبت فورًا إليها، فتحت باب السيارة وإذا بها مستلقية، فاستعادت وعيها لبضع لحظات. قلت لها “حبيبتي أنا هنا”، فأجابت بأنّ كُل شيء على ما يُرام. إلا أنها كانت تُعاني من ألم حاد، فأخرجتها من السيارة وبدأت بإجراء الإسعافات الأولية، كوني أمضيت 7 أعوام في العمل في قسم الإطفاء".
وتم نقل جيسيكا إلى المستشفى على الفور، حيث تمّ تشخيص إصابتها بجلطة دماغيّة ناجمة من تسمم حمل ونزيف داخلي، فأجبر الأطباء على إجراء عملية قيصرية عاجلة لمحاولة إنقاذ جنينها، وتمكنوا فعلًا من ذلك، ولكن لم يستطيعوا إنقاذ الأم، وتوفيت بعد العملية مباشرة.


المصدر: وكالات + الحياة برس