الحياة برس - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، بأن 39 أسيرة يقبعن في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يقبعن جميعا في سجن الدامون، عدا الأسيرة هبة اللبدي المضربة عن الطعام منذ 41 يوما، ضد اعتقالها الإداري والقابعة حاليا في "عيادة الرملة"، والأسيرة الجريحة سهير اسليمية القابعة في مستشفى "شعاري تصيدك".
وبينت الهيئة، في بيان، أن من بين الأسيرات 28 أسيرة محكومة بأحكام متفاوتة يصل أعلاها الى 16 عاما، و8 أسيرات موقوفات، فيما لا تزال 3 أسيرات قيد الاعتقال الإداري، وهن: الأسيرة الفلسطينية الأردنية هبة اللبدي، والأسيرة آلاء بشير من قلقيلية، وشروق البدن من بيت لحم.
ولفتت إلى أن من بين الأسيرات من تعاني من ظروف صحية صعبة وقاسية، أخطرهن حالة الأسيرة إسراء جعابيص، والأسيرة سهير اسليمية، وهبة اللبدي، وشروق دويات، ومرح باكير، وأمل طقاطقة، حيث يعانين من أمراض وإصابات بالرصاص والحروق، دون أن يتلقين العلاجات والرعاية الطبية اللازمة.
وأوضحت، أن من بين المعتقلات 16 أما لـ54 ابنا وابنة، ومنهن من تعتبر جدة لعدة أحفاد كالأسيرة وفاء نعالوة والدة الشهيد أشرف نعالوة، ومنهن من اعتقلها الاحتلال وزوجها وتركوا الأبناء بلا راعٍ كحالة الأسيرة ايناس العصافرة.
وحسب بيان الهيئة، فإن الاحتلال أصدر أحكاما جنونية بحق عدد من الأسيرات سواء على صعيد سنوات الأسر أو ما رافق الأحكام من غرامات مالية باهظة، كحالة الأسيرة شروق دويات التي حكم عليها بالسجن 16 عاما و80.000 شيقل غرامة، والأسيرة شاتيلا ابو عيادة المحكومة بالسجن 16 عاما، والأسيرتين عائشة الافغاني وميسون الجبالي 15 عاما، والأسيرة نورهان عواد 13 عاما، والأسيرة الجريحة اسراء جعابيص 11 عاما، وكل من الأسيرات فدوى حمادة واماني الحشيم وملك سليمان المحكومات بالسجن 10 سنوات.