( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - نحن الشعب الفلسطيني من الجليل حتى النقب، ومن البحر حتى الصحراء، ومن سجن هداريم حتى سجن نفحة، من الشهيد الى الشهيد، وريداً يتدفق في وريد، نبرق تحية وفاء ومحبة وسلام الى روح حبيبنا المرحوم الاستاذ الكبير الكاتب والصحفي علي فضيل المدير العام لمجمع الشروق الاعلامي الجزائري، والى الشعب الشقيق، شعب المليون ونصف مليون شهيد، شعب النبوءات والثورات والبأس العنيد.
من اسرى فلسطين القابعين في سجون الكيان الصهيوني الظالم نضئ مليون شمعه على روح الفقيد الغالي علي فضيل الذي اشعل روحه وحياته من اجل حريتنا، لم يفارقنا يوماً لا في الليل ولا في النهار، دق علينا كل الابواب، حمل قضيتنا الى كل الدنيا حتى صارت صفحات ومنابر مجمع الشروق طريقنا المفتوح الى الحياة.
شكراً للمرحوم علي فضيل وللاعلام الجزائري بكافة الوانه واجناسه واشكاله وتوجهاته، فقد كنا نحن الاسرى في قلب الجزائر وفي قلب العالم عبر الصفحات والملاحق المكتوبة والمرئية والمسموعة، وقد حمل الاعلام الجزائري صوتنا المخنوق ليسمعه العالم، كسر عنا طوق الغياب، حرر ايادينا من القيود، كشف الجرائم المنظمة الممنهجة التي تمارس بحقنا، حمل اوجاعنا الانسانية وعطشنا اللامتناهي للحرية والكرامة، وفي الصحافة الجزائرية لم نعد معزولين ولا في النسيان، ها هي اسماؤنا وملامحنا وكوشان ميلادنا وبيوتنا واحلامنا ودماؤنا على الجدران تتحول في الصحافة الجزائرية الى مشروع وطني تحرري ثقافي للانعتاق والخلاص من الاضطهاد.
شكرا للمرحوم علي فضيل وللجزائر ومنابرها الاعلامية، للصحافة الجزائرية التي ظلت صحافة ثورية تحررية بعيدة عن السلطوية وطقوس التلقين والاستظهار ، صحافة ترى في تحرر الشعب الفلسطيني من الظلم والاحتلال تحررا للشعب العربي كله، وانتصارا لقيم العدالة الانسانية والتقافية، صحافة ترى ان الحرية منقوصة في كل مكان ما دامت فلسطين محتلة وغير محررة.
شكرا للمرحوم علي فضيل، لقد كان معنا في الاضرابات المفتوحة عن الطعام، كان يزودنا بالملح والماء والدواء والصبر وقوة والارادة، اعطانا الامل واليقين بالنصر على السجان والجلاد، كان معنا في زنازين العزل الضيقة، سماء اخرى غير هذه السماء المسيجة، فضاء اخر غير فضاء القمع والاذلال والحرمان، لستم وحدكم قال لنا، الشعب الجزائري معكم، جبال الاوراس معكم، الصحافة الجزائرية تقود المعركة معكم حتى الرمق الاخير، الثورة الجزائرية ضد الاستعمار لم تنته ما دامت الفاشية والعنصرية الصهيونية تمارس الارهاب المنظم في فلسطين، ومادام الالاف من الاسرى والاسيرات يقبعون في ظلام السجون والمعسكرات.
شكرا لروح الصحفي الكبير علي فضيل، شكرا للصحافة الجزائرية التي تحولت الى مشروع معركة انسانية نضالية اخلاقية وقانونية في الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره في الحرية والاستقلال، وليس صدفة ان يعلن عن وثيقة استقلال دولة قلسطين من الجزائر عام 1988، فقد بدأت مسيرة الاستقلال من الجزائر، ومن بحر الجزائر انطلق الفدائيون، ومن معسكرات الجزائر دوى صوت البندقية، ومن الجزائر ولدت صحيفة ( فلسطيننا) والبلاغ الاول وصوت العاصفة.
شكرا لروح الصحفي العزيز علي فضيل، كان اكثر من مجرد صحفي، كان شعبا بأكمله، صار قلمه منبرا او مخرزا ثم رصاصة، كتاباته تحولت الى محمكة شعبية انسانية للطغاة والمحتلين، كان يقاتل معنا في شوارع القدس والخليل ورام الله والناصرة، يلقي حجرا، يحمل نكافة، يرتدي كوفية، يشارك في مظاهرة.
شكرا للمرحوم علي فضيل ولكل الاعلام الجزائري العظيم، اسماؤنا تحررت، مؤبداتنا تحطمت، اوقاتنا خرجت من جمود الزمن الى حركة الفعل وجوهر الوجود، تداخلت معاناتنا في الصحافة الجزائرية لتصبح فعل حرية، معاناة اللجوء والسجن والقصيدة والمخيم والشهيد اليومي والمقالة الصحفية والملصق الكاريكاتير والمجزرة، وجدت فلسطين المسلوبة ارضا لها في الصحافة الجزائرية، وجدت متكأ ومنطلق للابداع وتجليات الهوية، وكان النص الصحفي الجزائري يستنهض مغلوبا على الوقوف من جديد، النص الوطني العروبي المشدود ابدا الى فلسطين، وعي سياسي متحرر من القيود لا يخضع للتدجين والمساومة.
شكرا للمرحوم علي فضيل ولكل الاعلام الجزائري، لم ينتصر المحتلون على الاعلام الجزائري، لم ينتصروا على علي فضيل الذي زارنا في سجن الجلمة وعسقلان وزنازين المسكوبية، الجزائر معنا، الجزائر مع فلسطين ظالمة ومظلومة، كتبها علي فضيل على جدران الزنزانة فاشتعل الظلام وانطلقت الاغنيات من الحناجر الثورية.
نحن اسرى فلسطين، شكرا لروح الكاتب والصحفي الكبير علي فضيل وللشعب الجزائري بكل مكوناته الشعبية والرسمية، فيا ايتها الجزائر يا سيدة الثورات احفظي علي فضيل في القلب كما تحفظه القدس في اياتها وصلاواتها الجماعية.
سلام على روحك ايها الكاتب الفدائي، لازال قلمك يدق جدران السجون، يتسع النشيد، هي فحولة الكلمة القادرة على مناطحة الحديد.