الحياة برس - قال المتحدث باسم الشرطة في قطاع غزة العقيد أيمن البطنيجي أن الشرطة تعمل بالتنسيق مع وزارة الشؤون الإجتماعية لرصد حالات تسول الأطفال في المناطق العامة والمفترقات والمساجد.
وأضاف في لقاء إذاعي رصدته الحياة برس الخميس، أن القانون يجرم هذه التصرفات، ويتم العمل على وقف هذه الظاهرة رغم انتشارها، معزياً السبب لسوء الأحوال الإقتصادية، ولكن حذر من أن بعض الأطفال المستولين أصبحوا أكثر عدوانية مع المواطنين.
وكشف البطنيجي عن حادثة وقعت معه شخصياً بعد رفضه إعطاء أحد الأطفال المتسولين نقوداً، قائلاً أن طفل تقدم لمركبته الخاصة خلال وقوفه على إشارة مفترق السرايا وسط غزة، وأصر الطفل على طلب النقود وبعد رفضه إعطائه النقود قام الطفل بإلقاء شيئاً على السيارة.
وأضاف البطنيجي أنه حاول اللحاق بالطفل ومن ثم عاد موضحاً:" في النهاية هو طفل "، محذراً من هذه الظاهرة وأكد على ضرورة محارباتها، مشيراً أن 90% من المتسولين هم ليسوا بحاجة لذلك ولكنهم امتهنوا هذا الأمر.