الحياة برس - التقت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، ممثلة برئيسها رمزي خوري، وعضو اللجنة سفير دولة فلسطين في حاضرة الفاتيكان عيسى قسيسية، ومدير عام اللجنة السفيرة أميرة حنانيا، بعدد من المؤسسات الرسمية والدينية ببلدة الزبابدة بمحافظة جنين.
وكان في استقبال اللجنة محافظ جنين اللواء اكرم الرجوب، ورئيس بلدية الزبابدة مروان دعيبس، وقائد الشرطة بمحافظة جنين العقيد باسم واكد، وقائد العمليات بالامن الوطني، وعدد من أعضاء المجلس البلدي ورؤساء الكنائس في البلدة وعدد من مسؤولي مؤسسات المجتمع المدني والنسوي.
ونقل خوري تحيات الرئيس للحضور، وتحدث حول عمل اللجنة على الصعيد الداخلي والدولي ورؤيتها وأهدافها بتثبيت الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة،ونقل رسالة الشعب الفلسطيني، رسالة السلام والتآخي للعالم والتي تأتي هذا العام، من خلال رعاية اللجنة الكاملة لقافلة الميلاد والتي سيكون لها جولة في بلدة الزبابدة لأول مرة.
بدوره، رحب محافظ جنين بالزيارة وأبدى استعداد محافظته لدعم اي مشروع ستقوم به اللجنة في الزبابدة خصوصا ما يتطلبه لانجاح القافلة وضمان سيرها.
وشكر دعيبس اللجنة على دعمها الدائم لنشاطات البلدية خصوصاً فترة اعياد الميلاد.
وتناول اللقاء العديد من القضايا التي تخص الشباب، وأهمها إيجاد فرص عمل والتعليم وتوفير إسكانات للازواج الشابة وغيرها من القضايا التي من شأنها دعم وتثبيت الوجود المسيحي في فلسطين.
ولبت اللجنة دعوة المجلس الرعوي لكنيسة اللاتين برئاسة كاهن الرعية الأب ابراهيم نينو للكنيسة، وشكر نينو اللجنة والرئيس محمود عباس على دعمهما لمشروع توسعة مقبرة الزبابدة، وقدم المجلس الرعوي دعوة للجنة لإفتتاح بازار عيد الميلاد الشهر القادم.