الحياة برس - أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الثلاثاء، تسليمه رد حركته الإيجابي بشأن الإنتخابات لرئيس لجنة الإنتخابات حنا ناصر، بعد حل الخلاف حول أزمة الأسرى المقطوعة رواتبهم في الضفة الغربية المحتلة.
وقال هنية في مؤتمر صحفي عقب إجتماعه بوفد لجنة الإنتخابات في غزة، أن حركته ستشارك في الإنتخاات المزمع عقدها " في إطار القانون والنظام الأساسي المعمول به الذي سيتوافق عليه فلسطينياً ".
مشيراً إلى أن الإنتخابات بوابة للخروج من المأزق الفلسطيني الراهن، وإنهاء الإنقسام وتشكيل نظام فلسطيني قائم على الشراكة، مؤكداً أن نتائج الإنتخابات ستكون محل إحترام حركة حماس.
كما جدد تأكيده على ضرورة أن تقام الانتخابات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس المحتلة، وأنه من "غير المقبول عدم إجرائها في القدس".
وشدد على أن أي استثناء للقدس لن يكون مقبولاً لا على فتح ولا حماس ولا على الفصائل، "وسنمضي في حواراتنا الوطنية باتجاه إجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني الذي يشكل الإطار الناظم لشعبنا ومن خلالها نعيد البناء والتطوير".
من جانبه شكر حنا ناصر حركة حماس ووصف موقفها " بالحكيم "، موضحاً أن ما جرى اليوم تتويج لـ 10 رحلات مكوكية بين رام الله وغزة.
وأعرف عن إعتقاده أن هذه الانتخابات قد تزيل الانقسام البغيض، وصندوق الانتخابات في النهاية أهم عمل تقوم به اللجنة.

المصدر: وكالات + الحياة برس